أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

انطلاق اجتماعات "إدارة شؤون المرأة" بالاتحاد الإفريقي في أديس أبابا

انطلق، أمس الأربعاء، الاجتماع العاشر لإدارة شؤون المرأة ومسائل الجنسين والتنمية، بمفوضية الاتحاد الإفريقي بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، ضمن الاجتماعات التحضيرية التي تسبق القمة الإفريقية الـ30، المقررة من 22 حتى 29 من الشهر الجاري.

وخلال كلمتها الافتتاحية بالاجتماع، اعتبرت مشاعر أحمد الأمين، مقررة إدارة شؤون المرأة ومسائل الجنسين بالمفوضية الإفريقية، أنّ "دعم قضايا المرأة أمر ضروري لأمن ورفاهية القارة الأفريقية".

ولفتت أمين التي تتقلد منصب وزيرة الضمان والتنمية الاجتماعية بالسودان، أن تقدّم القارة مرهون بتقدم المرأة والشباب. مشددة على أهمية التركيز على مواجهة التحديات والالتزام بالأهداف.

كما أشارت أن الاجتماع التحضيري لإدارة شؤون المرأة لهذا العام يأتي تحت شعار "كسب معركة مكافحة الفساد: مسار مستدام نحو المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في إفريقيا".

ورأت المقررة أن هذا الشعار "يتماشى مع رؤيتنا الساعية لتمكين المرأة الإفريقية، وإشراكها في جميع القضايا الراهنة، باعتبارها "عنصرًا أساسيًا وفاعلًا". مشيدة بدور شركاء التنمية للاتحاد الإفريقي، من المنظمات الدولية والدول الداعمة.

بدورها، اعتبرت سيديبا فاتوماتا، رئيسة لجنة الممثلين الدائمين للاتحاد الإفريقي، أن "تمكين المرأة في إفريقيا مسار مستدام وهام في عملية مكافحة الفساد التي نستهدفها". مشيرة أن مسار تمكين المرأة والمساواة بين الجنسين مازال طويلًا في إفريقيا، وتجابهه معوقات كثيرة من العادات والتقاليد بالقارة.

ودعت سيديبا، في كلمتها الافتتاحية، إلى مكافحة جميع ما يعيق دور المرأة، وعلى رأسها الفساد. لافتة أن "الفساد في إفريقيا يمثل أبرز التحديات لمشاركة المرأة والشباب باعتبارهما أكبر المتضررين من الفساد والتمييز".

من جانبه، قال فليب باكير، سفير كندا لدى أثيوبيا وجيبوتي، وممثلها بالاتحاد الإفريقي، إن "بلاده من الداعمين الرئيسين لإفريقيا نظرًا لأهمية هذه القارة بالنسبة لبلاده".

وأضاف أن بلاده "تتطلع إلى مزيد دعم القارة الإفريقية من خلال جهودها التنموية". موضحًا، في تصريح للأناضول، على هامش الاجتماع، أنّ "التصدي للفساد الذي ينشده الاتحاد الإفريقي في قمة هذا العام، أمر مهم لقضايا المرأة والشباب والمساواة بين الجنسين".

ولفت أن "جهود معالجة التمييز والمساواة بين الجنسين تصبح غير فاعلة دون مواجهة الفساد باعتباره أكثر تأثيرًا على المرأة والشباب لاعتمادهم على الخدمات أكثر من غيرهم".

ووفق مراسل الأناضول، انطلق الاجتماع العاشر لإدارة شؤون المرأة، بمفوضية الاتحاد الإفريقي، بمشاركة عدد من سفراء الدول الغربية، وشركاء التنمية للاتحاد، بينهم كندا وتركيا والسويد وأستراليا ودول أخرى.

وتتواصل الاجتماعات حتى السبت المقبل، ومن المنتظر، بحسب جدول أعمال القمة الإفريقية الـ30، أن تبدأ الاجتماعات على مستوى لجنة الممثلين الدائمين، الإثنين والثلاثاء المقبلين.

فيما تبدأ اجتماعات المجلس التنفيذي يومي 25 و26 يناير، تمهيدًا لاجتماعات رؤساء وقادة الدول الإفريقية يومي 28 و29 من الشهر نفسه.

كتاب الموقع