أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

اليونيسيف يرحب بإطلاق أطفال يشتبه بصلتهم مع "بوكو حرام"

رحب صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) بإطلاق سراح 183 طفلا من قبل القوات المسلحة النيجيرية في مايدوغري بولاية بورنو الواقعة في شمال شرق نيجيريا.

وأشار بيان صادر عن اليونسيف إلى أن إطلاق سراح هؤلاء الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من 07 إلى 18 سنة جاء بعد تبرئتهم من أي علاقة مع متمردي "بوكو حرام".

وذكر ممثل "اليونيسيف" في نيجيريا "محمد فال", قوله "هؤلاء الفتيات الثماني والأطفال الـ175 هم أولا وآخرا ضحايا النزاع الدائر، ويشكل إطلاقهم خطوة هامة على درب التعافي الطويل"، مضيفا "سنعمل مع وزارة شؤون المرأة والتنمية الاجتماعية بولاية بورنو والشركاء من أجل تزويد الأطفال بكل المساعدة التي يحتاجون إليها. كما أود الإشادة بالعمل الذي قام به الجيش والسلطات. فهو يبرز التزاما واضحا نحو تحسين حماية الأطفال المتضررين من النزاع".

وبحسب البيان, فإن هؤلاء الأطفال الذي خضعوا لاحتجاز إداري سيتلقون العناية الطبية والدعم السيكولوجي قبل الشروع في عملية لم شملهم مع أسرهم وإعادة إدماجهم في المجتمع.

وأشار "اليونيسيف" إلى أنه قام منذ سنة 2017 بدعم إعادة الإدماج الاجتماعي والاقتصادي لأكثر من 8700 طفل أطلقتهم مجموعات مسلحة، وساعدهم على العودة إلى عائلاتهم ومجتمعاتهم، وزودهم بالدعم السيكولوجي وبالتعليم والتدريب المهني وفرص تحسين وسائل عيشهم.

كتاب الموقع