أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الولايات المتحدة الأمريكية: استفتاء بورندي على التعديلات الدستورية تفتقد إلى الشفافية

قال بيان أصدرته المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيثر نويرت أن الاستفتاء الدستوري الذي نظمته بورندي يوم 17 مايو الجاري يتسم بنقص الشفافية وتعليق نشاط وسائل الإعلام ومحاولات الضغط على الناخبين.

وذكر البيان أن مختلف حالات المضايقة والقمع لمناهضي الاستفتاء المسجلة في الأشهر السابقة للاقتراع ساهمت في ظهور مناخ مشحون بالخوف.

ونقل البيان عن نويرت قولها "إننا قلقون إزاء احتمال تأويل اعتماد الدستور المعدل كمراجعة للولاية الرئاسية"، ملاحظة أن غياب مراقبين مستقلين يؤثر على مصداقية النتائج.

وقالت "نود التذكير بالتزام الحزب الحاكم في إطار بروتوكول بريتوريا باحترام مبادئ اتفاق أروشا، بما يشمل التقيد بتحديد الولاية الرئاسية".

ودعت الولايات المتحدة الحكومة البورندية إلى احترام حقوق المواطنين في حرية التعبير والتجمع والتجمهر.

وكانت اللجنة البورندية للانتخابات قد ذكرت أن 73 في المائة من الناخبين المسجلين أدلوا بأصواتهم لصالح الدستور المعدل الذي يكرس تمديد الولاية الرئاسية من خمس سنوات إلى سبع سنوات وتمكين الرئيس الرئيس بيير نكورونزيزا من الترشح لولايتين أخريين بداية من 2020 .

وتواجه بورندي منذ أبريل 2015 أزمة ناجمة عن ترشح الرئيس بيير نكورونزيز لولاية ثالثة مثيرة للجدل، في خطوة اعتبرها معارضوه مخالفة للدستور ومنافية لاتفاق 2006 للسلام الذي وضع حدا لحرب أهلية دامت 13 سنة.

وزادت الأزمة السياسية المستمرة في بورندي من حدة الوضع الإنساني في البلاد، حيث دفعت المزيد من السكان للجوء إلى بلدان الجوار بحثا عن السلامة والأمن.

كتاب الموقع