أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الملك محمد السادس يطلب تدخل الرئيس التشادي لعودة المغرب إلى الاتحاد الافريقي

طلب الملك محمد السادس من الرئيس التشادي إدريس ديبي إتنو - الرئيس الدوري للاتحاد الإفريقي، أن يتدخل لدى رئيسة لجنة الاتحاد الإفريقي لتقوم بتوزيع طلب المغرب للعودة إلى الاتحاد الإفريقي، على جميع الدول الأعضاء في المنظمة.

و أجرى الملك محمد السادس يوم الأحد محادثات هاتفية مع إدريس دبي حول جولة جلالته في إفريقيا جنوب الصحراء، كما جاء في بيان للديوان الملكي.

خلال هذه المحادثات، طلب الملك من الرئيس التشادي بصفته رئيسا للقمة 27 للاتحاد الإفريقي "أن يتدخل لدى انكوزازانا دلاميني ـ زوما ، رئيسة مفوضية الاتحاد الإفريقي ، لتوزيع طلب عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي الذي سلم لها بتاريخ 22 سبتمبر الأخير، على جميع الدول الأعضاء". يقول البيان.

و كان "رد الرئيس اتشادي إيجابيا"، مؤكدا أنه "سيعمل المطلوب بهذا الشأن" يقول البيان.

السيدة انكوزازانا دلاميني ـ زوما ، ينبغي، طبقا لنظم و ممارسات المنظمة، أن تبلغ طلب انتساب المغرب إلى الاتحاد الافريقي بعد استلامه؟

و تحدد المادة 29 من النظام التأسيسي للاتحاد الإفريقي " يجوز لأي دولة أفريقية، في أي وقت بعد بدء نفاذ هذا القانون، أن تخطر رئيس الهيئة عن عزمها على الانضمام إلى هذا القانون وقبولها كعضو في الاتحاد"

الفقرة الثانية من نفس المادة تحدد " رئيس اللجنة ، بعد وصول الطلب، يرسل نسخة منه إلى كل دولة عضو. القبول يتم بالأغلبية البسيطة للدول الأعضاء. قرار كل دولة عضو يتم إبلاغه لرئيس اللجنة الذي يقوم بدوره بنقل قرار القبول إلى الدولة المعنية ، بعد الحصول على الأصوات المطلوبة".

نشير إلى أن السيد طيب فاسي الفهري مستشار الملك محمد السادس و وزير الخارجية السابق ، سلم السيدة رئيسة اللجنة الإفريقية نسخة من طلب المغرب للعودة إلى الاتحاد الإفريقي، خلال لقاء جمعهما في 22 سبتمبر في نيويورك، على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة.

كتاب الموقع