أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

المعارضة في بوركينا فاسو تطالب باستقالة الحكومة بعد الهجوم الدامي ضد الجيش

قال الاتحاد من أجل التقدم والتغيير، حزب المعارضة الرئيسي في بوركينا فاسو ، إنه تلقى "بحزن شديد" خبر وفاة أكثر من عشرة جنود بوركينيين في الهجوم الذي وقع يوم الاثنين ضد مفرزة مقرهم في كوتوكو في شمال البلاد، وطالب باستقالة الحكومة.

 وقال الحزب في بيان "منذ أن بدأت بوركينا فاسو حربها على أعدائها مجهولي الهوية، لم ير جنودها أبدا مثل هذه الخسارة في صفوفهم".

وبالنسبة إلى  الاتحاد من أجل التقدم والتغيير، فقد فشل هؤلاء الحكام منذ فترة طويلة في مهمتهم وهم  "يحرصون فقط على نهب الموارد الضئيلة في البلاد، والإعداد للانتخابات المقبلة للبقاء في السلطة".

 واعتبر الحزب أن مأساة كوتوكو تضاف الى وضع فوضوي قائم بالفعل، بما في ذلك مئات القتلى وأكثر من 200000 شخص نزحوا بسبب الإرهاب، واحتلال الجماعات المسلحة لعدة مناطق من الأراضي الوطنية، والانهيار المستمر للاقتصاد الوطني وتمزيق النسيج الاجتماعي والنزاعات الجديدة بين المجتمعات المحلية في البلاد.

وقال الحزب في بيانه إنه يطالب بالتالي بالاستقالة الصريحة للحكومة القائمة، وتعيين الرئيس روش كابوري لفريق جديد مهمته الأساسية هي الدفاع عن سلامة أراضي بوركينا فاسو وأمنها.

كتاب الموقع