أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

المعارضة التوغولية تعتزم استئناف مظاهراتها الأسبوع المقبل

أعلنت المعارضة التوغولية عن استئناف مظاهراتها الأسبوع المقبل، للمطالبة بالإصلاحات التي تشترطها منذ ثمانية أشهر، وذلك نتيجة جمود الحوار الجاري مع النظام واستمرار النظام في التحضير للعملية الانتخابية، بالرغم من النصائح التي قدمها مسهل الحوار الرئيس الغاني نانا أكوفو-أدو.

وفي بيان أمس السبت، ندد الائتلاف المكون من 14 حزبا سياسيا "بتلكؤ النظام ورفضه التقيد بالالتزامات المتخذة بحضور المسهل، خاصة تنفيذ تدابير التهدئة، وتعليق التحضيرات من جانب واحد للاستحقاقات الانتخابية، بالإضافة إلى وقف عمليات الاضطهاد والاعتقال والملاحقات ضد مناضلي وقيادات الأحزاب السياسية للمعارضة والمجتمع المدني".

وقررت المعارضة التوغولية بالتالي استئناف الانتشار في الشوارع أيام 11 و12 و14 أبريل للمطالبة "بالعودة إلى دستور 14 أكتوبر 1992 الأصلي، ومراجعة الإطار الانتخابي وتمكين التوغوليين المقيمين في الخارج من الإدلاء بأصواتهم.

وعلاوة على هذه المطالب التي قامت من أجلها المظاهرات منذ أغسطس 2017 ، تطالب المعارضة أيضا "بالوقف الفوري للتحضيرات من جانب واحد للاستحقاقات الانتخابية، والإفراج الفوري وبدون شروط عن كافة السجناء السياسيين والوقف الفوري لعمليات الاضطهاد والاعتقال والملاحقات القضائية وأعمال العنف تجاه مناضلي وقيادات أحزاب المعارضة والمجتمع المدني، والوقف الفوري للعراقيل التي تحول دون ممارسة الحق الدستوري في التظاهر عبر كامل الأراضي الوطنية".

وأوضح الائتلاف أن هذا التصميم يعود إلى عمليات الاعتقال الأخيرة في البلاد، خاصة توقيف رئيس شبكة الشباب الإفريقي من أجل الديمقراطية والتنمية الثلاثاء الماضي، واستدعاء ثلاثة مدراء نشر في إطار نفس القضية، على الرغم من الوعد المقدم إلى المسهل في هذا الخصوص.

ويتعثر الحوار الذي بدأ يوم 19 فبراير الماضي بين النظام والمعارضة حول مسألة الإصلاحات المؤسسية والدستورية بمشكلة ترشح الرئيس الحالي فور غناسينغبي من عدمه لانتخابات 2020 العامة.

ويسعى المسهل الرئيس الغاني نانا دانكوا أكوفو أدو الذي بادر بعدة جلسات عامة مع الجانبين لإجراء مشاورات ثنائية للتقريب بين النظام والمعارضة اللذين يتشبثان بمواقفهما.

وتواجه التوغو منذ أغسطس الماضي أزمة اجتماعية واقتصادية غير مسبوقة أسفرت حتى الآن عن حوالي 15 قتيلا ومئات الجرحى والعديد من المنفيين.

كتاب الموقع