أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

المشهد السياسي في جنوب إفريقيا وخلفاء زوما المحتملون

بقلم أ. عبدالحكيم نجم الدين

 

في عام 2008، ترك رئيس جنوب أفريقيا، ثابو مبيكي، السلطة بعد صراع عميق مع نائبه السابق جاكوب زوما، زعيم المؤتمر الوطني الافريقي. وأدت هيمنة حزب المؤتمر الوطني الأفريقي، على السلطة منذ انتخاب نيلسون مانديلا في عام 1994، إلى فوز "زوما" المتوقع في الانتخابات العامة عام 2009.

اليوم وفى فترة ولايته الثانية، مع قرب الانتخابات القادمة في عام 2019، يبدو أن الرئيس جاكوب زوما في موقفٍ يُذكّرنا بما حصل لسلفه ثابو مبيكي. إذ تتراكم الصعوبات التي يواجهها في إدارة وطن مانديلا وتزداد الخلافات العميقة ما بين معارض ومؤيد داخل الحزب الوطني الأفريقي.

لقد كانت انتكاسات سياسته واضحة من قبل المراقبين في جنوب أفريقيا، إذ وجد استطلاع أجرته شركة أفروباروميتر أن الموافقة العامة للرئيس جاكوب زوما قد انخفضت من 64٪ في عام 2011 إلى 36٪ فقط في نوفمبر 2015. وينص التقرير على أن "أغلبية المواطنين من جميع المجموعات العرقية لا توافق على أدائه في العام الماضي". فضلا عن الاحتجاجات التي شهدتها معظم المدن الكبرى في البلاد والتي تدعو إلى إقالته من منصبه.

في عام 2016, أوصت مؤسسة مراقبة تابعة لحكومة جنوب إفريقيا بالتحقيق في إدارة جاكوب زوما لاحتمال وقوع فساد. وقال مكتب النيابة العامة، المكلف بالتحقيق في الفساد الرسمي وسوء السلوك، في تقرير إنه يشعر بالقلق إزاء التأثير الواضح الذى تمارسه أسرة قريبة من زوما في اختيار وزراء الحكومة. كما أثار التقرير تساؤلات حول عدم اهتمام الرئيس بالتحقيق في الفساد المحتمل في إدارته.

وفي تحقيق سابق, وجدت المحامية العامة السابقة، ثوليسيل مادونسيلا، أن الرئيس زوما أساء استخدام الأموال العامة في تجديد منزل خاص، وهي قضية أدت في نهاية المطاف إلى حكم من المحكمة العليا في البلاد بأن الرئيس قد انتهك الدستور.

في الأسابيع الماضية, صدرت تقارير جديدة تفيد بأن جاكوب زوما يعتزم تقديم الاستقالة من منصبه العام المقبل - أي قبل 12 شهرا من انتهاء فترة رئاسته لجنوب أفريقيا في إطار اتفاق مع المعارضين داخل حزبه.

ومن المقرر أن يتم استبداله كزعيم للمؤتمر الوطني الأفريقي في مؤتمر للحزب في ديسمبر بعد أن قضى فترة ولايته المخصصة.

إن تقديم زوما استقالته سيسمح له بمغادرة كريمة، حيث لا يزال هناك احتمال أن بإمكان حزبه – المؤتمر الوطني الأفريقي - إزالته قبل العام المقبل. لتكون قضية من سيخلفه ومن سيصبح الزعيم القادم لحزب المؤتمر الوطني هي مفتاح الحل لزوما، نظرا لأنه قد يواجه اتهامات بالفساد بعد الرحيل.

قال مصدران لوكالة رويترز, إن الرئيس زوما وحلفاءه يريدون أن يحل شخصٌ أكثر انسجاما مع خططهم محلَّ برافين غوردهان - وزير المالية الذي أطاح به زوما مؤخرا، والخطط أيضا تشمل إعادة توزيع أكثر جذرية للثروة لمعالجة تركات الفصل العنصري وسياسة مالية أكثر مرورا.

وكما يبدو, فإن عرض زوما لتقديم استقالته يهدف إلى الخروج من طريق مسدود حول قيادة البلاد داخل حزب المؤتمر الوطنى الأفريقي المنقسم, ولكنه قد لا يكون كافيا لإرضاء معارضيه الذين يريدون أن يترك السلطة في أي وقت مبكر بأي طريقة ويصرون على بقاء الوزير المالي غوردهان في منصبه.

يقول المحلل السياسي المستقل رالف ماثكغا : "لم يعد هناك شك في أن قيادة زوما قد دمرت بالفعل نزاهة حزب المؤتمر الوطني الأفريقي، والسؤال الآن هو كم من الوقت سيستغرق لعودة حزب المؤتمر الوطني الأفريقي من هذا".

إن "رحيل زوما في وقت مبكر بعد مؤتمر ديسمبر موجود على الطاولة ويتم بحثها," يقول مصدر. مضيفا "أنه يمكن إزاحته قسرا، لذلك من المنطقي بالنسبة له أن يذهب على شروطه الخاصة".

لقد أصبح معارضو زوما يظهرون موقفهم بشكل علني، ويمكن لاتفاقه على الاستقالة مبكرا أن يساعد في منع مزيد من الانقسام في الحزب الذي عانى في العام الماضي أسوأ نتيجة له في الانتخابات المحلية منذ سيطرتها على السلطة مع نهاية الفصل العنصري في 1994.

وفي إشارة إلى الانقسامات العميقة داخل الحزب، صفق الحاضرون في جنازة مناهض الفصل العنصري أحمد كاثرادا في شهر مارس، وهتفوا بعد قراءة رسالة كتبها كاثرادا يدعو فيها الرئيس زوما للاستقالة.

 

خلفاء زوما المحتملون

وفيما يلي نبذة مختصرة عن  أربعة من خلفائه المحتملين:

 

1- سيريل رامافوسا

يعدّ سيريل رامافوسا – نائب الرئيس جاكوب زوما منذ عام 2014 - من قدامى المحاربين الذي يبلغ من العمر 64 عاما ولديه اعتمادات قوية في النضال ضد الفصل العنصري. وقد صرّح بشدة ضد حكومة الرئيس زوما بوصفه إياها "غير مقبولة على الاطلاق".

ويقال بأن رامافوسا، وهو نقابي سابق انتقل إلى عالم الأعمال، كان الخليفة المفضلة لدى الرئيس نيلسون مانديلا في عام 1999، غير أن قيادة الحزب فضلت حينذاك نائب الرئيس ثابو مبيكى. وكان رامافوسا الذي يلقب بـ"مفاوض حاسم"، عضوا بارزا في وفد المؤتمر الوطني الأفريقي في المحادثات التاريخية التي أدت إلى أول انتخابات ديمقراطية في البلاد في عام 1994.

كما أنه شارك في صياغة دستور البلاد في عام 1996. وبالرغم من أنه يفتقر إلى الكاريزما, إلا أن عالم الشركات يرونه الرجل الأمثل بخلفية الأعمال. يضاف إلى ذلك أنه غير ملصق بفضائح الفساد.

منذ عودته إلى السياسة في عام 2007، واجه عدة فصائل معارضة, لكنه أصدر عدة بيانات عامة عبر عن دعمه لوزير المالية برافين غوردهان الذى أقاله زوما.

وقد حصل ترشيح رامافوسا على دعم عدة هيئات منها اتحاد النقابات كوزاتو.

 

2- نكوسازانا دلاميني- زوما

كانت نكوسازانا دلاميني - زوما، أول وزيرة للصحة في مرحلة ما بعد الفصل العنصري في جنوب أفريقيا تحت حكم نيلسون مانديلا، وتعتبر منافسة قوية، على الرغم من أنها ليست حاليا عضوا في البرلمان.

وقد ظلت التكنوقراطية دلاميني زوما، البالغة 68 عاما، بعيدة عن المشهد السياسي المحلي منذ عام 2012، عندما انتخبت رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي، مما يجعل بعض النقاد يجادلون أن غيابها الطويل قد يعول عليها في السباق.

وقبل توليها منصب الاتحاد الأفريقي، كانت وزيرة للشئون الداخلية وفي وقت لاحق وزيرة للشئون الخارجية.

وعلى الرغم من حياتها المهنية في الحكومة وحزب المؤتمر الوطني الأفريقي، غير أن دلاميني زوما لا تحظى بشعبية واسعة بين مواطني جنوب أفريقيا.

تزوجت من جاكوب زوما لمدة 16 عاما، وحدث الطلاق بينهما في عام 1998، بعد أن رزقت بأربعة أطفال. وقد يكون ارتباطها باسم زوما أداة تساعدها للصعود إلى الأعلى.

غادرت منصب الاتحاد الأفريقي هذا العام. وهي المرشحة المفضلة لدى الرئيس زوما حيث تقارير ومصادر محلية تؤكد أنه يقود حملة من أجلها.

 

3- زويلي مخيزي

ينظر إلى أمين عام حزب المؤتمر الوطني الأفريقي زويلي مخيزي على أنه حصان داكن بين خلفاء محتملين.

ووفقا لـ"انكا", هو حليف قريب من زوما ويوصف بأنه مشغل ماهر وراء الكواليس الاستراتيجي. وهو أيضا السياسي الذي يحمل سلاسل المحفظة للحزب، وهو من مقاطعة كوازولو ناتال.

كان مخيزي طبيبا، ويبلغ 61 من العمر، وهو يحمل أوراقا غالبا ما يمتلكها السياسيون في عصره – وهي مناهضة الفصل العنصري، وقضى سنوات في المنفى.

وقد خدم في الهياكل الإقليمية العليا للمؤتمر الوطني الأفريقي في كوازولو ناتال، بدءا من كونه وزير الصحة الإقليمي من 1994-2004 إلى رئيس الوزراء بين عامي 2009 و 2013.

وبصفته الشخص المسؤول عن أموال حزب المؤتمر الوطني الأفريقي، أجبر مخيزي على شرح المعاملات المالية للحزب من خلال حصة الحزب البالغة 25 في المائة في شركة هيتاشي باور أفريكا.

 

4- باليكا مبيتي

برزت باليكا مبيتي، رئيسة البرلمان البالغة من العمر 67 عاما، في عام 2008 عندما عُينت نائبة للرئيس زوما بعد الاستدعاء المفاجئ للرئيس السابق ثابو مبيكى. واستمر تعيينها المؤقت سبعة أشهر.

وفي الآونة الأخيرة، ترأست مبيتي جلسات برلمانية متثاقلة، تكافح من أجل الحفاظ على النظام بين مقاعد المعارضة خلال مناقشات رهيبة وأحيانا عنيفة.

كانت مبيتي عضوا في الرابطة النسائية لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي ومعلمة سابقة من مقاطعة كيب الشرقية. وشغلت منصب السكرتير العام للرابطة من 1991-1993.

طالب حزب المعارضة "الائتلاف الديمقراطي" باستقالتها من منصبها كرئيسة للبرلمان متهما إياها بالانحياز وعدم الحياد.

 

 

 

كتاب الموقع