أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

المانحون سيعلنون عن حزمة تمويل للبلدان الإفريقية منخفضة الدخل

أعلن رسميا، يوم الجمعة في أبيدجان، أن ممثلي حكومات الدول المانحة سيعقدون اجتماعا، يومي 04 و05 ديسمبر المقبل في سنتوريون بجنوب إفريقيا، لاستكمال عملية إعادة تكوين الصندوق الإفريقي للتنمية، مع تخصيص حزمة تمويل لصالح البلدان الإفريقية ذات الدخل المنخفض للفترة من 2020 إلى 2022 .

وكشف المصرف الإفريقي للتنمية أن مندوبي عدد من البلدان المستفيدة سيشاركون أيضا في تلك النقاشات التي ستركز على احتياجات وأولويات الدول الأعضاء في الصندوق الإفريقي للتنمية، والإجراءات والموارد المطلوبة لمعالجتها.

ولعب الصندوق الإفريقي للتنمية، على مدى الـ45 سنة الماضية، دورا مفصليا في تقديم موارد تفاضلية للبلدان الإفريقية ذات الدخل المنخفض.

وساهم الصندوق كذلك بالموارد والنصائح حول السياسات في مساعدة البلدان على ضمان خدمات أساسية لتسريع النمو وحماية الفئات الهشة من السكان.

ولاحظ المصرف أن "نتائج عملياته (الصندوق الإفريقي للتنمية) غيرت حياة ملايين الأفارقة، ليصبح الصندوق شريكا استراتيجيا موثوقا فيه لجميع الفاعلين".

وتشمل الدعائم الاستراتيجية الـ15 للصندوق الإفريقي للتنمية ضمان بنى تحتية مستدامة وجيدة لدعم التطور الاقتصادي والارتقاء بالاندماج الإقليمي، وتأمين قدرات بشرية ومؤسسية لتحقيق النمو الشامل واستحداث فرص العمل.

وسيقوم الصندوق بتكثيف دعمه لأكثر الفئات ضعفا والبلدان التي تواجه أوضاعا هشة، سعيا لمعالجة أسباب الهشاشة من جذورها، وتعزيز مرونة الدول الأعضاء فيه.

وأضاف المصرف الإفريقي للتنمية أن الصندوق سيوجه كذلك اهتماما خاصا لمسائل شاملة أخرى مثل إدماج النوع الاجتماعي، وتحول المناخ، والحوكمة، وتطوير القطاع الخاص، واستحداث مواطن العمل.

كتاب الموقع