أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الكونغو: توقع وصول وزير الخارجية الفرنسي إلى برازافيل

أعلنت الإذاعة العمومية للكونغو أن وزير الخارجية الفرنسي جون إيف لودريان سيبدأ اليوم الخميس من عاصمة جمهورية الكونغولية برازافيل جولة إفريقية تشمل تشاد وأثيوبيا.

وفي برازافيل، سيجري رئيس الدبلوماسية الفرنسية محادثات حول إفريقيا الوسطى وليبيا مع الرئيس الكونغولي دنيس ساسو نغيسو، قبل أن يتحول ظهرا إلى انجامينا، حيث سيلتقي الرئيس التشادي إدريس ديبي إتنو.

وذكرت الإذاعة أن لودريان سيتباحث حول إفريقيا الوسطى مع من يمكن أن يكون لديهم تأثير في هذا الملف كي يعود إلى صدارة اهتمامات الاتحاد الإفريقي، في إشارة إلى الرئيس دني ساسو نغيسو الذي سبق له القيام بوساطة في أزمة إفريقيا الوسطى.

وتتخبط إفريقيا الوسطى في أعمال عنف طائفي منذ اندلاع تمرد ائتلاف "سليكا" ذي الأغلبية المسلمة الذي أطاح سنة 2013 بالرئيس فرانسو بوزيزي.

وتدخلت فرنسا عسكريا نفس السنة من خلال عملية "سانغاريس" لاحتواء الاشتباكات، قبل تسليم الراية إلى بعثة الأمم المتحدة البالغ قوامها 10 آلاف عنصر في هذا البلد.

وتسعى هذه القوة لمنع أعمال العنف في المقاطعات، غير أن استمرارها ينذر بتصعيد جديد للنزاع.

ويتخوف السكان من هذا الخطر، إذا ما تزال مناطق شاسعة من البلاد خاضعة لسيطرة المجموعات المسلحة التي تقاتل من أجل التصرف في الموارد.

وعلاوة على الوضع في إفريقيا الوسطى، كشف مصدر دبلوماسي فرنسي في برازافيل أن جون إيف لودريان ودنيس ساسو نغيسو سيبحثان كذلك "مسائل الحكامة" السياسية والاقتصادية.

تجدر الإشارة كذلك إلى أن الرئيس التشادي يلعب دورا بارزا في أزمة إفريقيا الوسطى، حيث يبذل قصارى جهده لمنع انتهاز التمرد التشادي للفوضى السائدة في هذا البلد لتحويله إلى قاعدة خلفية له.

وبعد تشاد، سيتوجه رئيس الدبلوماسية الفرنسي غدا الجمعة 08 يونيو إلى العاصمة الأثيوبية أديس أبابا، حيث سيختتم جولته الإفريقية بلقاء رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي محمد الذي سيتباحث معه حول عمليات حفظ السلام وبعض بؤر التوتر في إفريقيا.

كتاب الموقع