أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الكوت ديفوار: المجتمع المدني يدعو الطبقة السياسية لاستشعار مسؤوليتها في حفظ السلام

دعا منتدى المجتمع المدني الإيفواري الطبقة السياسية إلى استشعار مسؤوليتها في المحافظة على التماسك الاجتماعي والسلام في الكوت ديفوار.

وفي بيان صادر، الثلاثاء، لاحظ المنتدى مع كثير من القلق، في الاسابيع الأخيرة، توترا في المناخ السياسي والاجتماعي بالكوت ديفوار.

واعتبرت هذه الهيئة الجامعة لمنظمات المجتمع المدني، أن "هذا المناخ المأسوف عليه الذي تسبب فيه الساسة الإيفواريون، يثير في نفس الوقت، عدم ارتياح اجتماعي وتوجسا عاما يولد لدى السكان، عدم اليقين والإحباط".

وأوضح المنتدى أنه يتابع بعناية خاصة، تطور هذا المناخ السيء الناجم عن الصراع على منصب الرئاسة.

وحذر من أنه "إذا لم تؤخذ احتياطات فإن رهانات السلطة تنذر بإفساد اللعبة الديمقراطية في 2020".

وأشار المنتدى إلى أن "قضية غيوم سورو" هي الدليل الجلي على هذا الوضع الذي يلوث الحياة اليومية للسكان.

وقد أثارت محاولة الرئيس السابق للجمعية الوطنية، غيوم سورو، العودة إلى البلاد في 23 ديسمبر الجاري، تحرك العدالة ضده وضد بعض قيادات الحركة الداعمة له.

وصدرت بحق سورو نفسه مذكرة اعتقال دولية بتهمة المساس بسلطة الدولة.

ووجه منتدى المجتمع المدني نداءً عاجلا للرئيس الحسن واتارا والطبقة السياسية بتغليب المصلحة العليا للأمة.

كتاب الموقع