أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الكوت ديفوار: إكواس تلاحظ نقاطا خلافية حول العملية الانتخابية

ذكرت المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) أنها لاحظت استمرار نقاط خلافية حول العملية الانتخابية، لاسيما شكوى "الحزب الديمقراطي للكوت ديفوار" و"الجبهة الشعبية الإيفوارية" بشأن التمثيل الضعيف لأحزاب المعارضة في اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات.

وذكرت بعثة "إكواس"، في بيانها الختامي أنها "لمست استمرار انعدام ثقة المرشحين والفاعلين السياسيين، ما يحول دون إطلاق مبادرات للحوار البناء من أجل التوصل إلى حل مستدام للخلافات المطروحة في العملية الانتخابية الجارية. وفي هذا الصدد، دعت البعثة المرشحين للتركيز على نقاط واقعية من شأنها الإسهام في حلحلة الخلافات، بما يقود إلى مشاركة شاملة وشفافة وذات مصداقية وغير عنيفة في الانتخابات الرئاسية".

وحثت البعثة المرشحين للانتخابات الرئاسية والأحزاب السياسية على بذل جهود كبيرة للتوصل إلى اتفاق حول الانتخابات.

وجددت البعثة دعمها للجنة المستقلة للانتخابات التي تواصل لقاءاتها مع مختلف المرشحين، سعيا لإيجاد حلول للمشاكل العالقة.

ودعت البعثة المرشحين للانتخابات الرئاسية عن "الحزب الديمقراطي للكوت ديفوار"، و"الجبهة الشعبية الإيفوارية" إلى إعادة النظر بجد في قرار مقاطعة الانتخابات، والعدول عن دعوة أنصارهما للدخول في عصيان عام احتجاجا على العملية الانتخابية، وطالبتهما -عوضا عن ذلك- بالسعي جديا للتوصل إلى توافق حول العملية الانتخابية، لأنهما قد لن يتمكنا من احتواء التجاوزات التي قد تنجم عن دعوتهما إلى العصيان المدني.

وأدانت البعثة "بشدة أعمال العنف الأخيرة"، داعية كل الأطراف "إلى التحلي بأقصى درجات ضبط النفس"، وفقا للبيان الذي حث السلطات المختصة على دعوة قوات الدفاع والأمن لممارسة مهامها بحياد ومهنية.

وطالبت البعثة جميع المرشحين وأنصارهم بإظهار روح التسامح وتفادي التصريحات المحرضة وخطابات الكراهية التي قد تؤدي إلى العنف وتجعل منفذيه ومدبريه يتحملون مسؤولياتهم عنها، سواء فرديا أو جماعيا.

وأكدت البعثة للسلطات الإيفوارية والأطراف المعنية دعم "إكواس" المستمر للعملية الانتخابية، من أجل ضمان حفظ السلام والاستقرار اللذين تنعم بهما البلاد.

وقامت البعثة بمهمتها بقيادة وزيرة الخارجية والاندماج الإقليمي الغانية شيرلي أيوركور بوتشواي رئيسة مجلس وزراء "إكواس". ورافقها مفوض الشؤون السياسية والسلام والأمن في "إكواس" الجنرال فرنسيس بيهانزين.

وأدت البعثة زيارة مجاملة للرئيس الحسن وتارا الذي أعرب، خلال ترحيبه بها، عن امتنانه "لإكواس"، نظرا لدعمها للعملية الانتخابية.

وجدد وتارا تأكيد التزامه نحو الارتقاء بالسلام والاستقرار في الكوت ديفوار، وبإجراء انتخابات رئاسية جامعة وسلمية وشفافة.

وأجرت البعثة مشاورات مع الأطراف الفاعلة الرئيسية، خاصة مع الوزير الأول حامد باكايوكو، والرئيس الأسبق هنري كونان بيدييه، وباسكال أفي نغيسن، وبيرتين كوادجو كونان.

كما التقت البعثة سفراء الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة المعتمدين لدى الكوت ديفوار.

كتاب الموقع