أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الكاميرون: تفريق الاحتجاجات المطالبة بتنحي الرئيس

استخدمت قوات الأمن بالكاميرون، الثلاثاء، الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه، لتفريق الاحتجاجات في المدن الكبرى، وسط مطالب باستقالة الرئيس بول بيا المستمر بالحكم منذ قرابة 40 عاما.

وأظهرت صور تداولتها وسائل التواصل الاجتماعي، المتظاهرين، وهم يغنون بأعداد كبيرة أمام ضباط الشرطة الذين ردوا بالغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه.

وتجمع المئات في حي ندوكوتي التجاري في مدينة دوالا، وهي مركز تجاري بالكاميرون، وهتفوا "بيا لابد أن يرحل".

ودعا للاحتجاج موريس كامتو وهو زعيم المعارضة من حزب حركة المقاومة بالكاميرون وينافس بيا، إلا أنه كان غائبا عن الاحتجاج، حيث ذكرت تقارير أنه وُضع قيد الإقامة الجبرية في منزله بياوندي.

وقال أوكالا بود المسؤول في حزب حركة النهضة الكاميروني المعارض الرئيسي، الذي نظم الاحتجاج "إنهم يغنون ترنيمة الكاميرون".

وأضاف بود "رغم أنها مظاهرة سلمية يسير فيها السكان بعلم البلاد وأغصان الأشجار، رمز السلام، إلا أن الجيش أطلق الغاز المسيل للدموع لتفريقهم".

كما تم اعتقال صحفيين اثنين ومصور من الكاميرون، أثناء تغطيتهما للاحتجاج، بحسب وسائل إعلام محلية.

ويواجه بيا (87 عاما) ضغوطا أيضا من نشطاء يطالبون بالتغيير، ويتهمونه بتزوير الانتخابات وبأنه وراء سلسلة من الحملات العنيفة ضد معارضيه، فيما تنفي حكومة الكاميرون هذه الاتهامات.

كتاب الموقع