أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الفلاحون الغامبيون يدعون إلى أخذهم في الاعتبار في الدستور الجديد

دعا الفلاحون الغامبيون في مقاطعة نويمي صناع القرار إلى أخذ وضعهم في الحسبان بشكل صحيح في الدستور الجديد قيد الإعداد في البلاد.

وأطلق الفلاحون هذا النداء في وقت تجوب فيه لجنة مراجعة الدستور مقاطعة نويمي بولاية الضفة الشمالية لنهر غامبيا، في إطار عملية التشاور الوطني التي تقوم بها اللجنة.

وأبلغوا مسؤولي لجنة مراجعة الدستور الزائرين بأن سكان الريف يشكلون الأغلبية لكنهم الأكثر فقرا في المجتمع الغامبي.

وقال هؤلاء الفلاحون "إننا نريد أن يتضمن الدستور الجديد تحديدا لمسؤوليتنا. ونود أن أن يستحدث لنا آلية تسمح بضمان رفاهنا خاصة من خلال  توفير البذور والأسمدة في الوقت المناسب".

وأكد الفلاح المنحدر من قرية كي علي، با علي، أن الساسة الغامبيين فازوا بمقاعدهم بفضل أصوات الفلاحين.

وأضاف "إننا نريد أن يعترف الدستور الجديد بنا كجزء أصيل من غامبيا. نحن أناس يستحقون الاعتراف في الدستور. وأكثر من 97 في المائة من السكان هم فلاحون".

وتابع "لا نحصل على بذور ولا أسمدة من الحكومة. نريد أن يعترف الدستور الجديد بحقوقنا".

يشار إلى أن لجنة مراجعة الدستور استُحدثت بموجب قانون صوت عليه البرلمان الغامبي سنة 2017 وتم تنصيبها رسميا في يونيو 2018 بعد تعيين أعضائها وأدائهم اليمين أمام الرئيس آدما بارو.

كتاب الموقع