أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الغامبيون يواصلون أفراحهم احتفاء بهزيمة الرئيس "جامع"

ما زالت أجواء البهجة الشعبية بادية حتى في العديد من ولايات غامبيا و في ولاية بانجول الكبرى على وجه الخصوص ، إثر إعلان انتصار آداما بارو في انتخابات بداية ديسمبر.

آلاف الأشخاص، أكثرهم من الشباب، نزلوا إلى شوارع بانجول، سيريكوندا و مدنا و قرى غامبية أخرى، يغنون و يرقصون ابتهاجا بالتغيير بعد 22 سنة من حكم يحيى جامع.

وقال أحد المحتفلين لمراسل وكالة "ابا", إنه سعيد بأن حكومة يحيى جامع خرجت من الحكم. "الساعة للحرية ، نحن الآن أحرار بفضل بارو"

من ناحيته، سولو داربور(مواطن آخر)، يحمد الله على مساعدته للغامبيين للتخلص من جامع، مذكرا بـ"أكثر من عقدين من القسوة في عهده".

زوجي بلا عمل منذ سنوات عديدة ، أتمنى ، مع بارو ، أن يحصل على عمل للصرف على أطفاله. سنواصل أفراحنا حتى يتم تنصيب بارو" ، تقول إحدى مناصراته.

الرئيس جامع الذي كان يسعى إلى مأمورية خامسة، حصل على 40.4% من الأصوات، خلف آداما بارو الذي فاز في الانتخابات بنسة 43.9% من الأصوات.

وحصلت الحليفة السابقة ليحيى جامع السيدة ماما كانديه، من حزب المؤتمر الوطني الغامبي، على 15.7% من الأصوات في هذه الانتخابات التي وصلت نسبة المشاركة فيها 70% ، حسب اللجنة المستقلة للانتخابات.

وقد وجه يحيى جامع خطابا إلى الأمة مساء الجمعة، معترفا بهزيمته أمام خصمه من المعارضة.

كتاب الموقع