أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

العاهل المغربي يقرر عدم حضور قمة دول غرب إفريقيا

قالت الخارجية المغربية إن الملك محمد السادس، قرر عدم حضور القمة 51 للمجوعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا بالعاصمة الليبيرية، التي وجهت الدعوة أيضًا لرئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، حرضا منه على "تفادي كل خلط أو لبس".

وقال بيان الشؤون الخارجية، الخميس، إن الملك محمد السادس قرر التوجه يومي 3 و 4 يونيو الجاري إلى مونروفيا عاصمة ليبيريا، بمناسبة القمة 51 للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، التي كان مقررا أن تدرس الملف الذي وضعه المغرب للانضمام إلى هذا التجمع الإقليمي بصفته عضوا كاملا.
وأضافت الخارجية أنه "خلال هذه الزيارة الملكية، كان من المبرمج إجراء لقاء مع رئيسة ليبيريا ومباحثات مع قادة دول البلدان الأعضاء في المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، وكذا إلقاء خطاب أمام قمة المنظمة".
وتابعت "غير أنه، وخلال الأيام الأخيرة، قررت بلدان وازنة أعضاء في المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا تقليص مستوى تمثيلها في هذه القمة إلى الحد الأدنى بسبب عدم موافقتها على الدعوة الموجهة لرئيس الوزراء الإسرائيلي".
وأشارت إلى أن "دولا أخرى أعضاء أعربت عن استغرابها إزاء هذه الدعوة".
وأفاد بيان الخارجية أن الملك محمد السادس "يأمل ألا يأتي حضوره الأول في قمة للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا في سياق من التوتر والجدل، ويحرص على تفادي كل خلط أو لبس".
وفي فبراير/ شباط الماضي أبلغ المغرب رئاسة المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا رغبته في الانضمام إلى هذا التجمع الإقليمي.
والمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا منظمة تعاون حكومية تأسست سنة 1975.

وتعرف اختصارا باسم "إكواس"، وتضم كوت ديفوار، وبنين، ومالي،وبوركينا فاسو، والسنغال، وتوغو، وغينيا بيساو، والنيجر، ونيجيريا، وليبيريا، وسيراليون، وغامبيا وغانا، وجزر الرأس الأخضر، وغينيا.
وصادقت قمة الاتحاد الإفريقي رسميا، يناير الماضي، على عودة المغرب لعضويته بعد أكثر من ثلاثة عقود من انسحابه؛ احتجاجاً على قبول الأخير لعضوية جبهة "البوليساريو"، التي تطالب بانفصال إقليم الصحراء عن المغرب.

 

كتاب الموقع