أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الصومال: "حركة الشباب" تصف قياديا سابقا بـ"مرتد يجوز قتله"

نبذت "حركة الشباب" المتشددة في الصومال قياديا سابقا بها انشق وانضم إلى صفوف الحكومة وقالت "إنه مرتد يجوز قتله."

ودب الخلاف عام 2013 بين الحركة، التى نفذت عدة تفجيرات فى العاصمة مقديشو، ومختار روبو أبو منصور المتحدث السابق باسمها ونائب زعيمها والذى انضم إلى صفوف الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة فى أغسطس الماضى.

وتقاتل "حركة الشباب" منذ سنوات لمحاولة الإطاحة بالحكومة الصومالية المركزية.

وقال على محمد راجى المتحدث باسم الحركة فى فيديو نشر فى ساعة متأخرة أمس الاثنين "لو كان مختار روبو يظن أن بإمكانه تدمير الشريعة الإسلامية والمجاهدين فهو واهم. سيحمى الله الإسلام ولن يتوقف الجهاد بسببك أنت وأمثالك ممن انضموا إلى صفوف الأعداء".

وقال المتحدث باسم الحركة "ما من شك أن مختار روبو خرج عن الدين وانضم للكفرة، والأعداء ما زالوا هم الأعداء"، وتابع "كل من ينضم لصف غير المسلمين مرتد يجوز قتله".

وأوردت منظمة "هيومن رايتس ووتش" المعنية بحقوق الإنسان أمس الاثنين تقريرا قالت فيه إن "حركة الشباب" هددت وخطفت مدنيين بمنطقة باى الصومالية فى الشهور الأخيرة لإجبار المجتمعات المحلية على تسليم أطفالها لتجنيدهم فكريا وعسكريا.

وقالت ليتيشا بدر, كبيرة الباحثين فى الشؤون الأفريقية بالمنظمة "حملة التجنيد الوحشية التى تنفذها الشباب تأخذ أطفال الريف من آبائهم حتى يخدموا هذه الجماعة المسلحة المتشددة".

وتم طرد الحركة المتحالفة مع تنظيم القاعدة من العاصمة مقديشو عام 2011. وفقدت منذ ذلك الحين أيضا ما يقرب من كل الأراضى الأخرى التى سيطرت عليها وذلك بعد هجوم نفذته قوات الحكومة الصومالية وقوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقى (أميصوم)، غير أن حركة الشباب ما زالت تشكل تهديدا كبيرا ونفذت تفجيرات فى مقديشو وبلدات أخرى لضرب أهداف عسكرية ومدنية.

كتاب الموقع