أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الشرطة المالية تستخدم مسيلات الدموع لتفريق المتظاهرين بالعاصمة باماكو

فرّقت قوات الأمن، صباح الأربعاء، المتظاهرين الذين قضوا ليلتهم في ساحة الاستقلال بالعاصمة باماكو، مستخدمة الغاز المسيل للدموع، قبل أن تنظف المكان ومحيطه من المتاريس.

وتجمع آلاف المتظاهرين، بدعوة من "حركة 5 يونيو-تجمع القوى الوطنية"، الثلاثاء، في ساحة الاستقلال، للمطالبة مجددا باستقالة الرئيس إبراهيم بوبكار كيتا ونظامه المتهمين بـ"الحكامة السيئة" و "الإدارة السيئة" للأزمة متعددة الأوجه التي تعيشها البلاد منذ سنوات.

وبعد مداخلات قادة الحركة الذين أدانوا عيوب النظام "العاجز والفاسد"، قرر المتظاهرون البقاء في ساحة الاستقلال بباماكو حتى الاستجابة لمطالبهم، وأولها رحيل الرئيس إبراهيم بوبكار كيتا ورئيس وزرائه بوبو سيسي.

وهكذا، قضوا ليلتهم هناك بعد أن تناولوا العشاء. وبنوا الناموسيات للمبيت وأغلقوا الطرق المؤدية إلى ساحة الاستقلال لمنع وصول أي سيارة.

وعلى وقع الشعارات التي يردودنها، حرم المتظاهرون سكان الأحياء المحيطة بشارع الاستقلال من النوم طيلة ليلهم. وقال أحد الجيران "لقد أمضوا الليل كله وهم يصرخون في آذاننا حتى ذهبنا إلى المسجد لصلاة الفجر". وعند عودتنا، بدأوا في العودة إلى ديارهم".

وأفاد شهود عيان أن المتظاهرين احتلوا ساحة الاستقلال وبعضهم منع مستخدمي الطريق من المرور عبر المقاطع المحاذية للساحة، مما دفع الشرطة الى التدخل باستخدام الغاز المسيل للدموع لإجبارهم على فتح الطريق.

وفي الوقت نفسه، أبلغ عن بعض الاضطرابات في أنحاء أخرى من المدينة.

ويوم الثلاثاء، دعا الإمام المؤثر محمود ديكو، الزعيم المعنوي للاحتجاج المستمر منذ يونيو، المتظاهرين إلى الهدوء وعدم اللجوء للعنف أو الوقوع في الفخ.

يذكر أن المظاهرة التي جرت، في 10 يوليو الماضي، تحولت إلى أعمال عنف حيث أحرقت الجمعية الوطنية وهيئة الإذاعة والتلفزيون الماليين، ومقر المجلس الأعلى للمجتمعات المحلية.

ووفقًا لمصادر طبية، قُتل 11 شخصًا على أيدي قوات الأمن بينما تقول الحركة المعارضة إن الحصيلة بلغت 23 قتيلا وأكثر من 150 جريح.

وجاءت مظاهرة الثلاثاء بينما يتواجد وسيط المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) الرئيس النيجيري السابق غودلوك جوناثان، في باماكو، للاطلاع على مستوى تنفيذ التوصيات الصادرة عن مؤتمر رؤساء دول هذا التكتل الإقليمي خلال القمة الاستثنائية التي عقدوها عبر الفيدو يوم 27 يوليو الماضي حول الوضع في مالي.

كتاب الموقع