أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

السنغال: انطلاق أعمال منتدى إفريقي حول التنمية المستدامة

تجتمع الدول الإفريقية في داكار، في إطار المنتدى الإقليمي الرابع حول التنمية المستدامة  لتقييم التقدم المحرز في تحقيق التنمية المستدامة في القارة، حسب ما لاحظت وكالة بانابريس.

وتحت شعار "تحويل مجتمعاتنا لجعلها أكثر قبولا للبقاء والصمود"، يسمح هذا المنتدى الإقليمي الإفريقي الرابع حول التنمية المستدامة بالقيام بمتابعة ودراسة تنفيذ برنامج 2030 وأجندة 2063 على المستوى الإقليمي وتسهيل التعلم خاصة عبر تقاسم البيانات والدروس المستخلصة من التجربة بقصد المضي قدما في تنفيذ البرنامجين.

وخلال الأعمال التحضيرية للمنتدى الذي سيهتم بأهداف التنمية المختارة لدورة 2018 من المنتدى السياسي رفيع المستوى وعلى الأهداف المرتبطة بالخطة العشرية الأولى لتنفيذ أجندة 2063، ستناقش الورشات التقدم المحرز في الدول الإفريقية في إطار أهداف التنمية المستدامة، مع التركيز على ستة يبدو تحقيقها مستعجلا بالنسبة للقارة.

ويتعلق الأمر على الأخص، بالماء الصالح للشرب والصرف الصحي والطاقة النظيفة ذات الكلفة اليسيرة، والمدن والمؤسسات الإنسانية الدائمة والمتكيفة.

ومن المبادرات المستعجلة التي سيتطرق لها المنتدى المحافظة على طرق الاستهلاك والإنتاج الدائمان والمحافظة على النظم البيئية الأرضية والتنوع البيئي والوصول إلى العدالة والتعليم الجيد وتحقيق نمو اقتصادي قوي وعمل لائق للجميع والحد من التفاوتات ومحاربة التغير المناخي وترقية المجتمعات السلمية.

وقال منصور سي من المكتب السنغالي لبرنامج الأمم المتحدة للتنمية، إن "هذا المنتدى فرصة للدول الإفريقية للتبادل وتعلم البعض من البعض ورؤية كيفية الانتقال إلى الرؤية التي ترجوها شعوبنا من مثل هذه التشاورات حول مستقبلهم".

ويشارك في هذا المنتدى خبراء رفيعو المستوى وممثلو الوزارات والهيئات المكلفة بالتخطيط الاقتصادي والمالية والبيئة والشؤون الاجتماعية والموارد المعدنية والعلوم وممثلون من المجتمع المدني والجامعات ومعاهد البحث.

يذكر أن أجندة 2030 في إفريقيا يجري تنفيذها بطريقة متزامنة ومندمجة مع الخطة العشرية الأولى لتنفيذ أجندة 2063 التي هي برنامج التحول الاقتصادي الاجتماعي الممتد على 50 سنة في إفريقيا، ويهدف إلى تسريع مبادرات النمو والتنمية المستدامة في القارة.

كتاب الموقع