أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الرئيس النيجيري يلغي زيارته إلى رواندا

ألغى الرئيس النيجيري محمد بخاري زيارته إلى رواندا لتوقيع اتفاق المنطقة القارية الإفريقية للتجارة الحرة الهادف إلى الارتقاء بالتجارة بين البلدان الإفريقية.

ويعود ذلك إلى عدم توصل الحكومة الاتحادية إلى توافق داخلي حول هذا الاتفاق.

وأفاد بيان أصدرته وزارة الخارجية النيجيرية أن "الرئيس محمد بخاري ألغى زيارته إلى رواندا لحضور قمة الاتحاد الإفريقي الاستثنائية المقررة الثلاثاء 21 مارس لتوقيع الاتفاق الإطاري المؤسس للمنطقة القارية الإفريقية للتجارة الحرة، وذلك لإتاحة المزيد من الوقت للفاعلين النيجيريين".

وكان من المفترض أن يضع بخاري توقيعه على الاتفاق خلال قمة سيعقدها القادة الأفارقة يوم 21 مارس الجاري في كيغالي، غير أن "مؤتمر العمل النيجيري" رفض الاتفاق، معتبرا أنه لا يخدم الاقتصاد الوطني.

وانتقد رئيس "مؤتمر العمل النيجيري" أيوبا وابا الأسبوع الماضي عدم إطلاق مشاورات حول هذه العملية، مضيفا أن الاتفاق سيكون له انعكاس سلبي على الشركات المحلية وكذلك على فرص العمل.

وقال وابا "لا يخامرني أدنى شك بأن هذه المبادرة ستطلق رصاصة الرحمة على الاقتصاد النيجيري. وبالتالي، نحث الرئيس على عدم توقيع هذا الاتفاق سواء في كيغالي أو في أي مكان آخر. ونعتقد أن مصلحتنا الوطنية على المحك".

يشار إلى أن المنطقة القارية الإفريقية للتجارة الحرة تعد الخطوة الأولى على درب تنفيذ أجندة 2063 للاتحاد الإفريقي، من أجل بناء قارة إفريقية متكاملة ومزدهرة تنعم بالسلام. وستصبح هذه المنطقة عند دخولها حيز التطبيق أكبر منطقة للتجارة الحرة في الاقتصاد العالمي من حيث العدد.

كتاب الموقع