أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الرئيس الفرنسى: اتفاق دولى لإجلاء طارئ للمهاجرين من ليبيا

قرر زعماء دول أوروبية وإفريقية بينها ليبيا، بالإضافة إلى الامم المتحدة والاتحادين الاوروبى والافريقى، إجراء "عمليات إجلاء طارئة فى الأيام أو الأسابيع المقبلة" للمهاجرين الذين يشكلون ضحايا لعمليات الاتجار بالبشر فى ليبيا، حسبما أعلن الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون الاربعاء.

وقال ماكرون للصحفيين على هامش القمة الاوروبية-الافريقية فى أبيدجان أن هذا القرار أتُخذ خلال "اجتماع عاجل بين الاتحاد الاوروبى والاتحاد الافريقى والامم المتحدة والمانيا وايطاليا واسبانيا وتشاد والنيجر وليبيا والمغرب والكونغو".

وخلال هذا الاجتماع الذى عُقد بطلب من فرنسا، قرر القادة "اتخاذ اجراءات عاجلة للغاية، من اجل اجلاء الراغبين (بمغادرة) ليبيا"، وفق ما اوضح ماكرون.

وأردف الرئيس الفرنسى "ليبيا كررت موافقتها من اجل تحديد المخيمات التى شهدت اعمالا همجية (...) وقد وافق الرئيس السراج على تأمين امكانية الوصول" الى تلك المواقع.

وتابع "ثانيا، لقد قرر الاتحاد الاوروبى والاتحاد الافريقى والامم المتحدة تقديم دعم اكبر للمنظمة الدولية للهجرة من اجل المساعدة فى عودة الافارقة الراغبين بالرجوع الى بلدهم الام. وسيجرى هذا العمل فى الأيام المقبلة، بالتعاون مع البلدان" المعنية.

وقد قررت البلدان المشاركة فى الاجتماع ايضا، بحسب ماكرون، العمل على تفكيك شبكات التهريب وتجميد حسابات المهربين الذين يتم التعرف إليهم، على ان يشكل الاتحاد الافريقى ايضا لجنة للتحقيق.

وأمل الرئيس الفرنسى فى أن يتحقق الاستقرار السياسى فى ليبيا، لأنه يُشكّل فى نظره الحل الدائم الوحيد ضد انتهاكات حقوق الانسان.

كتاب الموقع