أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الرئيس السوداني يتلقى رسالة من رئيس الوزراء الإثيوبي تتعلق بالأوضاع في المنطقة

تلقى الرئيس السوداني، عمر البشير، أمس الأحد، رسالة من رئيس الوزراء الإثيوبي، هايلي ماريام ديسالين؛ تتعلق بمجريات الأوضاع في المنطقة.

جاء ذلك لدى استقبال البشير، ببيت الضيافة (مقر الضيافة الرسمي) في الخرطوم، وزير الخارجية الإثيوبي، ورقيني قبيو.

وفي تصريحات عقب اللقاء، قال وزير خارجية السودان، إبراهيم غندور، إن "زيارة نظيره قيبو تأتي في إطار التشاور المستمر بين الخرطوم وأديس أبابا في علاقاتهما الثنائية والإقليمية والقارية".

وأوضح غندور، أن "الوزير الإثيوبي جاء حاملًا رسالة من دياسلين، إلى الرئيس البشير تتعلق بمجريات الأوضاع في المنطقة، وعلاقات البلدين الشقيقين".

وتشهد المنطقة توترا غير مسبوق، وسط أنباء عن حشود عسكرية على الحدود السودانية الإريترية، بدعم من مصر، حسب وسائل إعلام سودانية.

وتزامن مع ذلك إغلاق السودان لجميع معابره الحدودية مع إريتريا، وإرساله تعزيزات عسكرية إلى المنطقة الشرقية من البلاد.

من جانبه، قال الوزير قبيو، "لقد جئت في زيارة خاصة أحمل رسالة من رئيس الوزراء ديسالين، إلى الرئيس البشير".

وأضاف "علاقتنا بالسودان أهم علاقة لنا مع أي دولة أخرى، إننا في السراء والضراء معا".

وتابع قيبو: "إننا شعب يشرب من ماء واحد، وسيعمل رئيسا البلدين وشعبا البلدين لتعزيز مصالحهما المشتركة".

ومن المنتظر أن يعقد وزيرا الخارجية السوداني والإثيوبي، مباحثات مشتركة في وقت لاحق الأحد.

ووصل الوزير قيبو، الخرطوم، مساء أمس، في زيارة لمدة يومين.

وفي أبريل/ نيسان الماضي، أعلن الرئيس البشير ورئيس الوزراء الإثيوبي ديسالين، من العاصمة أديس أبابا، التكامل بين البلدين في كافة المجالات، وتوحيد المواقف تجاه التهديدات الخارجية.

كما أكدا أهمية الاستفادة العادلة من مياه نهر النيل.

وبحث ديسالين، بالخرطوم في أغسطس/ آب الماضي، على رأس وفد رفيع المستوى، العلاقات الثنائية وسبل تطويرها.

وتطرق في لقائه الرئيس البشير آنذاك، تعزيز الأمن في منطقة القرن الإفريقي، وضرورة التنسيق لوضع الاستراتيجيات المشتركة لتعزيز الأمن في المنطقة.

كتاب الموقع