أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الرئيس الإيفواري السابق غباغبو يتلقى جوازي سفر ويعتزم العودة إلى بلاده

أعلنت حبيبة توري، محامية الرئيس الإيفواري السابق لوران غباغبو، أن موكلها حصل، يوم الجمعة، على جوازي سفر، أحدهما عادي والآخر دبلوماسي، من مديرة ديوان وزير الخارجية، السفيرة نوغوزين باكايوكو، وسفير الكوت ديفوار لدى بلجيكا، أبو دوسو.

ونقل بيان عن حبيبة توري قولها "بعد حصوله على جواز سفره، يعتزم (غباغبو) الآن العودة إلى الكو ديفوار خلال ديسمبر 2020 ، وقام في هذا الصدد بتكليف أمين عام الجبهة الشعبية الإيفوارية (الحزب الحاكم سابقا)، الوزير أسوا أدو، بالتواصل مع السلطات المختصة، لتنظيم عودته في ظل الهدوء، بما يتناسب مع صفته كرئيس جمهورية سابق".

وأوضحت المحامية أن غباغبو "كما أكد على ذلك في مقابلته الأخيرة ليوم 29 أكتوبر الماضي مع قناة /تي في 5 موند/، لم يتفاوض حول ما يدخل ضمن حقوقه كمواطن"، مضيفة أن الرئيس السابق "يرحب، مع ذلك، بالخطوة التي قامت بها السلطات الإيفوارية والتي تصب، على حد قوله، في اتجاه التهدئة".

وقالت "لكن حصوله على جواز سفره لا يعادل شيئا أمام الأحداث الأخيرة التي أغرقت الكوت ديفوار في الحداد"، مؤكدة أن غباغبو "ينحني أمام أرواح جميع قتلى الأزمة التي سبقت انتخابات 2020 وأعقبتها".

وتابعت أنه "يعبر عن دعمه لجميع من أصيبوا نفسيا وجسديا. ويطلب من السلطات الإيفوارية القيام بخطوة أخرى على درب إزالة احتقان المناخ الاجتماعي والاقتصادي"، مشيرة إلى أنه "لا يمكن سجن الزعماء السياسيين لأنهم مارسوا حقهم في قول : لا للولاية الثالثة المنافية للدستور".

وأكدت أن غباغبو يطالب مرة أخرى بالإفراج عن جميع المسؤولين السياسيين وناشطي المجتمع المدني المعتقلين بغير وجه حق، على خلفية إعلان الحسن وتارا عن رغبته في الترشح لولاية رئاسية ثالثة.

ونقلت المحامية عن الرئيس السابق قوله "لا يجب أن ينسينا اعتقال هؤلاء الأشخاص مؤخرا أن عددا من النواب والعسكريين والمدنيين ما يزالون يقبعون، منذ عدة سنوات، في السجون الإيفوارية"، مضيفة أن غباغبو يعبر عن "ارتياحه"، لرفع الحصار عن الرئيس الأسبق هنري كونان بيدييه وشخصيات سياسية أخرى من المعارضة.

وكان المجلس الدستوري بأبيدجان قد رفض ملف ترشح غباغبو، واتهم الأخير السلطات في وقت سابق بـ"رفض" منحه جواز سفر.

ويشكل السماح لغباغبو بالعودة إلى البلاد، أحد شروط المعارضة من أجل المشاركة في الحوار الذي دعا له واتارا، بعد أعمال العنف التي عرفتها البلاد، رفضا لولايته الثالثة.

كتاب الموقع