أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الرئيس الأوغندي يدافع عن إدارته خلال مناظرة تلفزيونية قبل انتخابات الرئاسة

رفض الرئيس الأوغندي يوويري موسيفيني هجمات منافسيه بشأن اتهامات بوجود فساد وبطالة وسوء حالة الرعاية الصحية ووصفها بأنه محض خيال وذلك في مناظرة تلفزيونية يوم أمس السبت قبل انتخابات الرئاسة التي تجري هذا الأسبوع.

ويحكم موسيفيني(71 عاما) أوغندا منذ 30 عاما ومن المتوقع على نطاق واسع أن يفوز في الانتخابات التي تجري يوم الخميس على الرغم أن محللين قالوا إنها أصعب منافسة سياسية يواجهها حتى الآن.

والمنافسان الرئيسيان لموسيفيني هما كيزا بيسيجى وهو شخصية معارضة ذات شعبية وأماما مبابازي رئيس وزرائه السابق وقد اجتذب كلاهما حشودا ضخمة خلال حملته الانتخابية.

وخسر بيسيجي ثلاث مرات أمام موسيفيني على الرغم من أن حزب المنتدى من أجل التغيير الديمقراطي الذي يتزعمه ومنتقدي الحكومة كثيرا ما أنحوا باللائمة في خسارته على التزوير وأعمال العنف التي تقوم بها قوات الأمن والاستخدام غير القانوني لأموال الدولة.

وشكك مبابازي في تأكيد موسيفيني بأنه أعاد الأمن إلى البلاد قائلا إن عدم وجود حرب لا يعني أن البلاد مستقرة.

ويُنسب إلى موسيفيني فضل إصلاح الاقتصاد والاستقرار السياسي بعد سنوات من القلاقل في السبعينات والثمانينات.

ويقول منتقدون إن البطالة ولاسيما بين الشبان ارتفعت خلال حكمه. ويتهمونه أيضا بالتقاعس عن كبح الفساد المتفشي.

واتهمه أيضا مرشح آخر هو عابد بوانيكا بتدمير الرعاية الصحية في أوغندا مشيرا إلى أن المستشفيات تعاني من عدم وجود أدوية في الوقت الذي يسافر فيه بعض المسؤولين للعلاج في الخارج على نفقة دافعي الضرائب.

وقال موسيفيني "إنني هنا كي أتكلم عن أوغندا وليس عن خيال".

"إذا كنتم تريدون خيالا وتريدون الفوز بجائزة نوبل في الأدب ..فبوسعكم حينئذ التحدث بالطريقة التي تريدون أن تتحدثوا بها."

وكان موسيفيني قد رفض دعوات للمناظرة في الماضي ورفض حضور أول مناظرة جرت في 15 يناير قائلا إنه مشغول جدا في حملته الانتخابية.

ولكن بعض الأوغنديين قالوا إنه كان يعارض المشاركة لأنه لا يريد التعرض لأسئلة صعبة من خصومه في المناظرة الثانية التي جرت يوم السبت.

كتاب الموقع