أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الرئيسان النيجيري والغاني يبحثان في لندن مسألة غلق الحدود البرية

التقى الرئيس النيجيري محمدو بوهاري نظيره الغاني نانا أكوفو أدو، على هامش قمة 2020 حول الاستثمار بين المملكة المتحدة وإفريقيا في لندن، حيث أبلغه أن قرار نيجيريا غلق حدودها البرية لا يعود إلى تهريب المنتجات الغذائية فحسب، ولكنه يهدف أيضا لاحتواء تهريب الأسلحة والذخيرة والمخدرات الصلبة الرخيصة إلى داخل البلاد.

وصرح الرئيس بوهاري، خلال محادثاته الثنائية مع الرئيس أكوفو أدو، أنه لا يمكنه أن يقف موقف المتفرج ازاء المخدرات الصلبة التي تدمر الشباب، وأمام تدفق الأسلحة الخفيفة التي تهدد الأمن.

ونقل بيان نشره الناطق الرسمي باسم الرئاسة النيجيرية فيمي أديسنا، عقب اللقاء، عن الرئيس بوهاري قوله، "عندما يتم اعتراض معظم المركبات التي تحمل الأرز ومنتجات غذائية أخرى على مستوى حدودنا البرية، تجدون مخدرات صلبة رخيصة وأسلحة خفيفة مخفية تحت المنتجات الغذائية. وهذا أمر له انعكاسات رهيبة على أي بلد".

وأعرب بوهاري عن أسفه لما لهذا الغلق الجزئي للحدود من "تأثير اقتصادي سلبي على جيراننا"، قبل أن يستدرك قائلا "لا يمكننا ترك بلادنا معرضة للخطر، خاصة الشباب".

ولاحظ الرئيس النيجيري أن إقليم الساحل الإفريقي غارق في السلاح، مع انتشار أسلحة خفيفة تشكل مصدر تهديدات أمنية حادة لكل من مالي، وتشاد، وبوركينا فاسو، والنيجر، ونيجيريا.

وقال بوهاري بأسف "إننا في الواقع الضحايا الأوائل".

وفيما يتعلق بآفاق إعادة فتح الحدود، اعتبر الرئيس النيجيري أن ذلك لن يحدث حتى تقدم اللجنة التي تم تشكيلها للنظر في هذه المسألة تقريرها الذي سيخضع للدراسة.

من جانبه، وإذ أبدى الرئيس أكوفو أدو تفهمه لحاجة نيجيريا إلى حماية مواطنيها، فقد دعا إلى "عملية سريعة، لأن السوق النيجيري مهم لبعض فئات الفاعلين الاقتصاديين في غانا".

كتاب الموقع