أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

التوغو: المعارضة تدعو لإصلاحات تقود إلى انتخابات شفافة

دعا "التحالف الوطني للتغيير" الذي يعد أحد أبرز أحزاب المعارضة السياسية في التوغو، إلى إصلاحات مؤسسية ودستورية وسياسية تقود إلى ترسيخ دولة القانون في البلاد.

وجاء ذلك ضمن التوصيات التي تبناها "التحالف الوطني للتغيير"، خلال مؤتمره الوطني الأخير المنعقد بالتزامن مع الذكرى العاشرة لتأسيسه، والذي سمح لحزب جون بيير فابر بتقييم الوضع السياسي للبلاد.

وفي هذا الصدد، طلب المؤتمر الذي أتاح الفرصة أيضا لتقييم وضع الحزب، من المكتب الوطني "مواصلة الجهود الرامية إلى التنفيذ الفعلي للإصلاحات الدستورية والمؤسسية والانتخابية التوافقية، من أجل ترسيخ الديمقراطية ودولة القانون والحكم الرشيد في التوغو".

وندد المؤتمر بعنف الشرطة وتجاوزات الميليشيات القريبة من الحزب الحاكم وبعمليات التزوير والتخويف التي تشوب تنظيم الانتخابات في البلاد، حيث تحول دون تمتع السكان بالنتائج الفعلية المتمخضة عن صناديق الاقتراع.

ودعا الحزب كذلك المجتمع الدولي إلى "مساعدة بلادنا على الإسراع في تنفيذ الإصلاحات السياسية والانتخابية، وتنظيم الاستحقاقات الانتخابية المقبلة بصورة توافقية، بعيدا عن العنف، وفي ظل الشفافية والمساواة".

كما سمح مؤتمر الحزب بإعادة تعبئة مناضليه، في آفاق اكتساح الميدان بالعديد من معاقله وباقي مناطق البلاد، علاوة على اتخاذ عدة توصيات وقرارات تهدف للمساهمة في التغيير والتداول السياسي في التوغو.

يذكر أن هذا الحزب الرئيسي في المعارضة خُطفت منه الأضواء خلال الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي شهدتها البلاد في فبراير الماضي، عندما احتل زعيمه جون بيير فابر المركز الثالث وراء كل من فور غناسينغبي، وغابرايل ميسان أغبيومي كودجو.

كتاب الموقع