أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

البورنديون يدلون بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية والمحلية

يدلي الناخبون البورنديون الأربعاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية والمحلية.

ويخوض هذه الانتخابات سبع مرشحين من بينهم الجنرال افاريست ندايشيمي مرشح الحزب الحاكم (المجلس الوطني للدفاع عن الديمقراطية-قوى الدفاع عن الديمقراطية) والزعيم المعارض أجاثون رواسا نائب رئيس الجمعية الوطنية وزعيم حزب المؤتمر الوطني للحرية.

وتأتي هذه الانتخابات في ضوء الأزمة السياسية التي ما يزال يتخبط فيها هذا البلد منذ رئاسيات عام 2015 عندما أثار إعلان الرئيس بيار نكورونزيزا المنتهية ولايته ترشحه لولاية ثالثة وهو ما يحظره الدستور البورندي بحسب المعارضين، جدلا واسعا أدخل البلاد الفقيرة في أزمة سياسية عميقة .

وتخللت تلك الأزمة أعمال عنف أدت إلى وقوع 1.200 قتيل ونزوح أكثر من 400 ألف شخص بين أبريل 2015 ومايو 2017 بحسب تقديرات المحكمة الجنائية الدولية .

يذكر أن غالبية كبيرة من سكان بورندي صوتت عام 2018,بـ "نعم" في استفتاء لوضع حدود على الفترة الرئاسية التي يمكن أن تسمح للرئيس كورونزيزا بالبقاء في السلطة حتى عام 2034 لكنه في إعلان مفاجئ قال نكورونزيزا بعد أسبوعين من الاستفتاء، في يونيو عام 2018 إنه لن يخوض انتخابات 2020 رغم أن الدستور الجديد الذي عدله بمقتضى استفتاء يسمح له بالترشح بعد أن ظل في السلطة منذ عام 2005.

كتاب الموقع