أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

البنك الدولي: نصف بلدان جنوب وشرق إفريقيا تعاني من أزمة ديون

أعلن البنك الدولي، أن نصف الدول الـ 26 في جنوب وشرق إفريقيا تعاني من ضائقة ديون، بسبب التداعيات الاقتصادية السلبية لفيروس كوفيد -19 والصراع الروسي الأوكراني الذي أجبر البلدان على تحمل ديون مرهقة.

وقالت فيكتوريا كواكوا، نائبة رئيس المؤسسة المالية المتعددة الأطراف لمنطقة جنوب وشرق إفريقيا ، فيكتوريا كواكوا، في مقابلة أجرتها معها قناة سي إن بي سي أفريقيا التلفزيونية:"إن 13 من 26 دولة في المنطقة من الناحية الفنية في حالة من المديونية المفرطة، مما يعني أنهم ربما غير قادرين على الوفاء بالمدفوعات المستحقة لدائنيهم".

وأضافت: لقد تغير هيكل الديون وأصبح أكثر تكلفة وهذا جعل دول المنطقة أكثر عرضة للخطر "، وأشارت كواكوا بشكل خاص إلى زامبيا وملاوي وإثيوبيا وموزمبيق من بين البلدان التي تعاني من ديون لا يمكن تحملها.

وزامبيا، أول دولة أفريقية تتخلف عن سداد ديونها الخارجية خلال كوفيد -19 ، حصلت على التزامات من دائنيها الثنائيين الرئيسيين بشأن إعادة هيكلة جزء من ديونها الخارجية التي بلغت 17.3 مليار دولار بنهاية عام 2021 ، وفقًا لصندوق النقد الدولي. لكن المحللين يتوقعون أن الدول الأخرى منخفضة الدخل التي اقترضت بكثافة من أسواق الديون ومن بعض الدائنين الثنائيين في السنوات الأخيرة تجد نفسها في حالة إفلاس في الأشهر المقبلة.

ووفقًا لدراسة نشرتها المنظمة البريطانية غير الحكومية Debt Justice في يوليو الماضي، فإن 35٪ من 696 مليار دولار من الديون الخارجية للقارة الأفريقية تعود إلى مقرضين من القطاع الخاص الغربيين مقابل 12٪ مستحقة لدائنين صينيين، و 39٪ لمؤسسات متعددة الأطراف مثل بنك وصندوق النقد الدولي وبنك التنمية الآسيوي و 13٪ لدائنين آخرين من القطاع العام.

كتاب الموقع