أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الانتخابات الرئاسية في ساحل العاج 2015م ...قراءة للمشهد

كوليبالي أبوبكر (*)

كوت ديفوار من أقطار منطقة غرب أفريقيا. تحدّها بوركينا فاسو ومالي وغينيا (كوناكري) وليبيريا وغانا. ومكوّنة ككثير من دول العالم من قبائل وأديان وطوائف دينية وأحزاب سياسية مختلفة. شهدت كوت ديفوار فترة طويلة من الاستقرار، من استقلالها عام 1960م حتى عام 1993م، عام وفاة رئيسها الأول – فليكس أوفويت بواني(Felix houphouet boigny).

ومن ذلك العام حتى 11-أبريل-2011م، شهدت كوت ديفوار اضطرابات سياسية وعسكرية واجتماعية عنيفة. بوصول الحسن وتارا إلى مقاليد السلطة فعليا في 11- أبريل-2011م، عمل بشكل دؤوب وتخطيط سليم مع فريق عمله الحكومي، لتغيير صورة البلاد إيجابا وإخفاء ملامح التخلّف والتأخّر فيها تدريجيا.

وفي سعيه لتطوير البلاد، قطع الحسن وتارا لنفسه وعدا، أنّه سيعمل لتحويل كوت ديفوار إلى دولة صاعدة في أفق عام2020م. فوضع خططا مدروسة لضبط ومراقبة وتحسين إدارة أعمال أو أمور وممتلكات الدولة، له جهود مقدّرة لغرس فكرة الاستحقاق والالتزام بالعمل الطيّب والجاد في أذهان الإيفواريين، مما يعني أنّه يكافح كلّ أشكال الفساد. قام بزيارات عديدة إلى مختلف دول العالم من أجل إقناع المستثمرين فيها للإتيان إلى كوت ديفوار للاستثمار فيها في مختلف مجالات الحياة، مع توفير ضمانات وتسهيلات مختلفة لهم، نتج عن تلك الزيارات تحويل كوت ديفوار فعلا إلى قبلة للمستثمرين الأجانب من كلّ فجّ.

كما زار الحسن وتارا كلّ أقاليم البلاد للوقوف على حقائقها واحتياجاتها ومعرفة ظروف النّاس فيها، أنشأ أو جدّد فيها مختلف البني التحتية ، لتنشيط حياتها وإعطائها دفعة جديدة إلى الأمام، وضخّ دم جديد في جسم الكيان الإيفواري. نالت هذه الإنجازات الكبيرة والمختلفة في وقت وجيز إعجاب الكثير من الإيفواريين وغير الإيفواريين ، ودفعت عددا كبيرا من السياسيين والكوادر في حزبه وأحزاب أخرى متحالفة مع حزبه، إلى طرح ودعم إعادة انتخابه كرئيس للجمهورية لفترة رئاسية جديدة، حتى يتمكّن من مواصلة برامجه الطموحة لجعل كوت ديفوار دولة صاعدة ونموذجية وجاذبة. فتمّ إعداد أذهان الناخبين للتفاعل والتجاوب مع ذلك الطرح.

المرشحون والنسب المئوية لأصواتهم 

ملاحظات منظمات المجتمع المدني حول الانتخابات

أوضح مراقبي منظمات المجتمع المدني للانتخابات الرئاسية بكوت ديفوار أن الانتخابات جرت في جوّ هادئ دون حدوث حادث كبير.

كما لا حظ المراقبون أنّ بعض مراكز التصويت تأخرت عن الفتح ، مما دفع المفوضية الانتخابية إلى تمديد فترة الفتح بالنسبة للمراكز التي تأخرت عن الفتح(2) .

   اشادة إقليمية وشبه إقليمية ودولية بالانتخابات

- هنأت بعثة المراقبة الانتخابية للاتحاد الأفريقي  بقيادة رئيسة الوزراء الأسبق للسنغال، دكتورة آمنة توري، جوّ السّلام العام الذي جرت في ظله الانتخابات الرئاسية بكوت ديفوار. على الرغم من حدوث بعض الإخلال من الناحية التقنية والتنظيمية (3).

- صرّحت بعثة المراقبة الانتخابية للجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا بقيادة الرئيس النيجيري الأسبق أوليسيغون أوباسنجو، أنّ الانتخابات في كوت ديفوار كانت حرّة وشفافة ونظمت بصورة مقبولة وفي جوّ هادئ وسليم وأنّ العيوب التي لوحظت لا ترقى إلى مستوى الإضرار بنزاهة الانتخابات(4) .

- هنّأت منظمة الأمم المتحدة وشركائها داخل مجموعة التوجيه الاستراتيجي حول الانتخابات،  المفوضية الانتخابية المستقلة في كوت ديفوار لعملها المنفّذ، المتمثّل في تنظيم الانتخابات الرئاسية العاجية لعام2015م. وفي اجتماع لتلك المجموعة، بعد إجراء الانتخابات هنّأ المشاركون فيه، بشكل خاص رئيس المفوضية الانتخابية يوسف بكايوكو (Youssouf bakayoko) لجهود مؤسسته في تنظيم انتخاب هادئ وحرّ وديمقراطي(5) .

 كما هنّأ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، إعلان النتائج النهائية للانتخابات الرئاسية العاجية من قبل المجلس الدستوري. وهنّأ الحسن وتارا لإعادة انتخابه(6) .

فوز الحسن وتارا

بعد إجراء الانتخابات  في 25/10/2015م ، أعلنت المفوضية الانتخابية المستقلة في 28/10/2015م أنّ الفائز في الانتخابات الرئاسية العاجية هو الحسن وتارا  بنسبة%83.66. كما أعلنت المفوضية أنّ نسبة المشاركة فيها كانت%52.86.

يجدر الذكر أنّ الحسن وتارا  سبق أن تولى منصب نائب مدير صندوق النقد الدولي كما سبق أن تولى منصب محافظ البنك المركزي لدول غرب أفريقيا. ويسعى لتحويل كوت ديفوار إلى دولة صاعدة، وهو عامل لا يبالي بالتعب، يقوم مبكرا في الصباح وينام متأخرا في الليل ويودّ أن يكون المتعاونين معه جادّين في عملهم. يتمتع الحسن وتارا بعلاقات مع جهات دولية مختلفة، شخصيات ومؤسسات ودول، مما سهّل له تنفيذ أعمال كبرى في البلاد في فترة وجيزة. يعترف كثير من الإيفواريين حتى لو كانوا لا ينضمون إلى سياسة الحسن، أنّه أي الحسن وتارا هو الذي شرع في تغيير صورة ساحل العاج إيجابا (7).

من تصريحات الحسن وتارا إثر إعلان فوزه

إثر إعلان فوزه، قدّم الحسن وتارا تصريحات عبر وسائل الإعلام الدولية. ومما قال في تلك التصريحات:

أنّه سيقوم بوضع دستور جديد في عام 2016م ويخضعه للاستفتاء. وسيتم تفريغ ذلك الدستور الجديد من كلّ بذور الخلافات الموجودة في الدستور الحالي.

 وسيكون منصوصا في ذلك الدستور إنشاء منصب نائب رئيس الجمهورية، وأكّد واتارا أنّه ليس الهدف في إجراء التعديل في الدستور إعطاء لنفسه فرصة الحصول على فترة رئاسية ثالثة. مما يعني حسب قوله إنّه سيتم احترام تحديد فترتين رئاسيتين  في الدستور الجديد ، وأكّد الحسن أنّه لا بدّ من تقوية المؤسسات، وتوضيح الأمور ووضع حدّ لممارسات تصنيف المجتمع العاجي إلى طبقات.

أيضا أكدّ الحسن أنّه لا يفكّر أن يكون في السلطة بعد عام2020م – عام نهاية فترة رئاسته الثانية- حتى لو طلب منه ذلك، فإنه سوف يرفض ذلك الطلب. وقال إنّه كان يملك مكتبا للاستشارة قبل وصوله إلى السلطة، فأضطرّ إلى حلّه -بعد وصوله إلى السلطة- تفاديا لحدوث حرب مصالح (بين أعمال ذلك المكتب والأعمال العامة) ، مؤكدا أنّه يودّ استئناف أعمال ذلك المكتب. بل أكّد أنّه لا يستبعد مغادرة السلطة قبل نهاية فترة رئاسته الثانية، إذا لاحظ بعد مرور ثلاث أو أربع سنوات أنّ الأمور تمشي بصورة جيّدة، وعندئذ تكون السلطة في متناول نائب رئيس الجمهورية لإكمال ما تبقى من عمر تلك الفترة الرئاسية (8).

تهنئة الحسن وتارا من منافسيه

- هنّأ المرشح المستقل (كواجو كونا بيرتين)، في 27/10/2015م، وذلك قبل إعلان النتائج من قبل المفوضية الانتخابية المستقلة ،الحسن وتارا لإعادة انتخابه، وذلك اعتمادا على النتائج التي كانت في حوزته (كواجو كونا بيرتين).

وقال خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده، إنّه يودّ تهنئة الحسن وتارا لفوزه بأغلبية الأصوات، وعليه سيضع نفسه (كواجوكونا) في متناول وطنه وسيعمل لخدمة وطنه. وقال إنّه يتمنى أن تكون تلك الفترة الرئاسية الجديدة فرصة لحسن وتارا في الاستمرار لجمع الإيفواريين وتحقيق وحدتهم وتوفير لهم الخير الذي يتوقعونه من مسؤوليهم(9).

- أيضا هنّأه باسكال أفي إنغيسان ، مرشّح الجبهة الشعبية العاجية، وأبرز المعارضين لحسن وتارا، إثر إعلان النتائج المؤقتة من قبل المفوضية الانتخابية في 28/10/2015م وطلب من الحسن العمل لوحدة صف الإيفواريين (10).

- وقدّم المرشح نياغبو كا كو تهانيه الحارّة للفائز الحسن وتارا ، وقال: أطلب من جميع الإيفواريين مساعدته –الحسن- لبناء وطننا الجميل (11).

- وهنّأت المرشحة أنرييت أجوا لاغو الحسن وتارا وطلبت منه العمل لإجراء المصالحة بين الإيفواريين لتحقيق تنمية مستدامة. وتابعت قائلة: نحن في خدمة وطننا عازمين لإعطاء حجرنا في بنائه والمساهمة في تنميته(12) .

ردود الفعل الدولية تجاه انتخابات ساحل العاج

 في 29/10/2015م هنأت الولايات المتحدة الأمريكية الحسن وتارا لإعادة انتخابه رئيسا لكوت ديفوار. وطلبت بضرورة إجراء مصالحة وطنية، وحوار سياسي وعدالة متساوية وتحقيق ازدهار اقتصادي مقسّم بين الجميع (13).

كما اتصل الرئيس الفرنسي فرنسوا هولند هاتفيا في 28/10/2015م بالرئيس الحسن وتارا وهنّأه بإعادة انتخابه رئيسا لكوت ديفوار، واعتبر هولند أن ذلك الفوز مرحلة مهمّة نحو المصالحة الوطنية (14).

قدّم الرئيس الصيني xi jinping رسالة تهنئة باسم الحكومة الصينة والشعب الصيني وباسمه الشخصي إلى الرئيس الحسن وتارا.  وقال أنّه يتمنى في ظل قيادة الحسن ، أن  تتواصل الحكومة العاجية والشعب في تحقيق إنجازات ضخمة في مسار بناء ساحل العاج. كما قال الرئيس الصيني إنّه يعطي أهمية قصوى في تنمية علاقات صينية عاجية  ويتوقّع العمل سويا للتعمق في كل مستويات تعاون صداقة وامتيازات متبادلة بين البلدين في المجالات المختلفة لمصلحة البلدين والشعبين(15) .

من وعود الحسن وتارا لشعب كوت ديفوار في فترة رئاسته الثانية

أوضح الحسن وتارا في خطاب حفل أدائه القسم الدستوري أنّه سيقوم بالآتي:

- الاستمرار في العمل لتحسين ظروف حياة سكان كوت ديفوار.

- السعي لتحويل اقتصاد ساحل العاج، بإجراء إصلاحات لضمان حسن توزيع ثمار التنمية.

- العمل لتحويل ساحل العاج إلى بلد صناعي وأنّ ذلك التصنيع سيرتكز على تحويل المنتجات الزراعية لإنشاء وظائف.

- بذل قصارى جهوده لإخراج عدد كبير من الشباب والنساء من دائرة الفقر والعطالة عن العمل.

- السعي لإيجاد دستور جديد يضمن العدالة بين الجميع ويحقّق التماسك الوطني واستقرار مؤسسات البلاد.

- العمل لتعزيز عملية المصالحة بين الإيفواريين (16).

  إعادة الثقة في الحكومة السابقة

بعد فوزه وأدائه القسم الدستوري، رأس الحسن وتارا أول اجتماع لمجلس الوزراء يوم 4/11/2015م وفيه أعاد الثقة في كامل حكومة رئيس الوزراء دانيال كابلان (Daniel kablan Dunan).

الجدير بالذكر أنّه تمّ تعيين دانيال منذ 21/11/2015م ، ويدير حكومة مكوّنة من 28 وزيرا.

وشكر وتارا رئيس الوزراء وحكومته للأعمال الضخمة التي نفّذت في وقت وجيز.  وقال إنّ فوزه الساحق يعني عرفان الإيفواريين بالجميل فيما يتعلق بتلك الأعمال المنفّذة، وانضمامهم لرؤية الحكومة. كما أوضح الحسن لأعضاء الحكومة أنّ توقعات الإيفواريين كثيرة، ويجب وضعها في الاعتبار، مضيفا أنّه يودّ الحصول على نتائج واضحة فيما يتعلق بوظيفة الشباب، وتعزيز مبادئ الحكم الرشيد(17) .

من هو الحسن وتارا؟

ولد الحسن وتارا في 1يناير1942م بمدينة د يمبوقروDimbokro فى وسط ساحل العاج. متزوج وله أربعة أبناء.

- درس المرحلة الابتدائية في ساحل العاج

- والمرحلة الثانوية في فولتا العليا، (بوركينا فاسو حاليا) ونال الشهادة الثانوية في تلك البلاد بشكل بارع في سلسلة الرياضيات الأولية.

- استحق الحصول على منحة دراسية أمريكية لمواصلة دراساته في الولايات المتحدة الأمريكية.

- تم تسجيله في معهد تكنولوجيا لدريكسيل (Drexel) ثمّ في جامعة بنسليفانيا (pennsylvanie) بفيلادلفيا(philadelphie).

- حصل على ماجستير في الاقتصاد في عام 1967م.

- توظّف الحسن في صندوق النقد الدولي في أبريل 1968م كاقتصادي بارع. وبينما هو في الصندوق واصل أي –الحسن- دراساته لينال دكتوراه دولة في العلوم الاقتصادية وذلك في مايو1972م.

- في عام1973م، التحق الحسن بالبنك المركزي لدول غرب أفريقيا. وفي عام1982م صار نائب محافظ ذلك البنك.

- في نوفمبر1984م رجع الحسن إلى صندوق النقد الدولي ليتولى منصب مدير أفريقيا فيه.

- وفي أكتوبر1988م تولى منصب محافظ البنك المركزي لدول غرب أفريقيا خلفا عن عبد الّله فاديغا.

- وفي أبريل 1990م بينما كانت أزمة غير مسبوقة تهزّ ساحل العاج، مما دفع الرئيس فليكس أوفيت بواني (Felix houphouet boigny ) رئيس البلاد آنذاك لطلب مساعدته، أولا ثم قام بتعيينه كرئيس اللجنة بين الوزارات لتنسيق برنامج التثبيت والانطلاق الاقتصادي. ثمّ صار رئيس الوزراء وقائد الحكومة في نوفمبر 1990م . وهو أوّل من تقلّد ذلك المنصب (رئاسة الوزراء) في البلاد.

- بعد وفاة الرئيس أوفيت بواني في 7/12/1993م، رجع واتارا إلى صندوق النقد الدولي، وتمّ تعيينه كنائب مدير تلك المؤسسة، وذلك في يونيو1994م.

- في 10/6/1999م أسّس الحسن المعهد الدولي لأفريقيا، يحتوي ذلك المعهد على كبار قدامى كوادر صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، ومقره في واشنطن.

- وفي يوليو1999م، استقال الحسن من منصب نائب مدير صندوق النقد الدولي، فرجع إلى وطنه، ليتم انتخابه كرئيس لحزب تجمّع جمهوريين في 10/6/1999م.

- وفي عام2010م أنتخب الحسن لأول مرّة رئيسا لجمهورية ساحل العاج لمدّة خمس سنوات (18) .

مما سبق اتضح جليا أنّ الانتخابات الرئاسية في ساحل العاج جرت بصورة هادئة وشفافة وحرّة وأسفرت عن فوز الخيار الحقيقي لأغلبية الشعب الإيفواري. فاعترف الخاسرون فيها بخسارتهم، وهنّأوا الفائز، كما أظهر الفائز فرحته بتواضع، وشكر الخاسرين باعترافهم لخسارتهم وتهنئتهم له. ما حدث في ساحل العاج يعتبر من ضمن الأعمال الديمقراطية الناجحة في أفريقيا، خاصة في جانبها الغربي. تجدر الإشارة إلى أنّ الحملات الانتخابية التي سبقت إجراء الانتخابات كانت هي أيضا سلمية.     

لذلك فقد آن الأوان أن يدرك المسؤلون السياسيون في الدول الأفريقية بشكل خاص والمسؤلون السياسيون في الدول النامية بشكل عام  أنّ محل التنافس الحقيقي بينهم في الانتخابات، يجب أن يكون في كيفية استعمال الأساليب التنموية الناعمة والسلمية والجاذبة والمقنعة لاستحقاق مزاولة السلطة، ذلك من خلال تقديم وتنفيذ برامج وأعمال ومشاريع طموحة ونبيلة، تسعد الناخبين و تشعرهم بحياة حسنة ومتقدّمةّ ومستقرّة وبمستقبل زاهر وواعد. من جانب آخر لابدّ من إبعاد ممارسة التشبث بالسلطة بصورة غير شرعية بواسطة استخدام الوسائل القمعية المختلفة، وذلك ضد رغبة أغلبية الشعب في إحداث التغيير المحبوب لديها، فيفضي ذلك أحيانا إلى انفجار العنف والعنف المضاد مع نتائجهما الوخيمة والمرّة بتجلياتها المختلفة.

الهوامش والإحالات:

(*) باحث من ساحل العاج

(1) Côte d’ivoire  soutien ferme  du  conseil    constitutionnel  au projet de revision de la constitution ivoirienne 4/11/2015 africatime.com

(2) Côte d’ivoire: un vote dans le calme  malgre des retards 25/10/2015  www.rfi.fr

(3) Scrutin du 25 /10/2015  l’ua décerne un satisfecit  àla  c.e.i 28/10/2015 news.abidjan.net  

(4)La presidentielle  ivoirienne a été organisee de manière acceptable  selon la cedeao 27/10/2015 www.rti.ci

(5) Côte d’ivoire: l’onu et ses partenaires félicitent la  commission  electorale pour son travail 29 /10/2015  www.un.org

 (6) Actualite de l’onuci www.onuci.org  7/11/2015

(7)côte d’ivoire: Alassane ouattara réélu  pour 5 ans dès le prémier  tour www.france24.com  31/10/2015

(8) Alassane   ouattara  après sa  rélection: la  constitution sera  modifiée  et nous créérons  un  poste de  vice  president inteligent d’abidjan. net  31 octobre 2015 news.abidjan.net

(9) KKB félicite  ouattara  pour sa réélection  au regard  des  resultats en sa possession  27 /11/2015  news.abidjan.net

(10) Côte d’ivoire: Pascal  Affi n’guessan  félicite Alassane ouattara  pour sa victoire 30 /10/2015  news.abidjan.net

(11)  Declaration du candidat  Gnagbo  kacou 28 /10/2015  news.abidjan.net

 (12) Les deux defis du  deuxieme mandat d’Alassane ouattara 29/10/2015 www.rti.ci

(13) Côte d’ivoire:  Washington félicite  ouattara, plaide  pour  la réconciliation 29/10/2015 information. Tv5 monde.com

(14) Francois Hollande  félicite  Alassane ouattara  pour sa réélection  àla tête de côte d’ivoire  29/10/2015   news.abidjan.net

(15) Le président chinois  félicite Alassane  ouattara  pour sa réélection  Mercredi 4/10/2015  www. Imatin.net

(16)  Prestation de serment hier: les  grands  défis  de  ouattara 4/11/2015 www.imatin.net

(17) Côte  d’ivoire: ouattara réélu  maintient son equipe  gouvernementale 4/11/2015  news.abidjan.net

(18)  www.ado.ci 9/11/2015

 

كتاب الموقع