أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الاتحاد الإفريقي يدعو الحكومة والمعارضة بجنوب السودان لوقف إطلاق النار

دعا الاتحاد الإفريقي، القوات الحكومية في جنوب السودان والمعارضة المسلحة إلى "وقف فوري للعنف والصراع المسلح".

وقال بيان صادر عن الاتحاد، إن رئيس مفوضيته موسى فكي محمد "طالب حكومة جنوب السودان والمعارضة المسلحة الموالية لرياك مشار بوقف العنف والصراع المسلح".

وأعلن "فكي" في البيان دعمه لـ "قرارات قمة الهيئة الحكومية لتنمية شرقي إفريقيا (إيغاد) الاستثنائية التي عقدت الإثنين الماضي في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا".

وأكد "استعداد الاتحاد الإفريقي للتعاون مع رئيس اللجنة المشتركة لمراقبة تنفيذ اتفاق السلام في جنوب السودان، الرئيس السابق لبتسوانا، فستوس موجاي، والسكرتير التنفيذي لهيئة إيغاد، محبوب معلم، من أجل التحضير لمنتدى تنشيطي يجمع الأطراف المتصارعة في أقرب وقت ممكن"، دون تفاصيل عنه.

وأشاد "فكي" بـ "إعلان رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت وقفا أحادي الجانب لإطلاق النار من قبل الحكومة".

والإثنين الماضي دعت قمة "إيغاد"، خلال قمة استثنائية عقدت في أديس أبابا كافة الأطراف المتحاربة في دولة جنوب السودان إلى "الالتزام بوقف إطلاق النار وإحياء عملية السلام".

ومنذ ديسمبر / كانون الأول 2013، تشهد جنوب السودان قتالا بين قوات موالية لسلفاكير (قبيلة الدينكا) وقوات المعارضة (قبيلة النوير)، ما أسقط قتلى وجرحى وتسبب في موجات نزوح ولجوء خارج البلد الذي تعاني مناطقه الشمالية من مجاعة.

وأعلن الرئيس سلفاكير في 22 مايو / أيار الماضي وقفا أحادي الجانب لإطلاق النار من قبل الحكومة وإطلاق الحوار إلا أن التصعيد والأعمال العدائية لا تزال مستمرة.

 

كتاب الموقع