أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الاتحاد الإفريقي يبحث طريقا جديدا لحل أزمة جمهورية إفريقيا الوسطى

تبنى الاتحاد الإفريقي خارطة طريق جديدة للخروج من الأزمة الأمنية في جمهورية إفريقيا الوسطى، بحسب وزير خارجية البلاد يوم الأربعاء.

وتم اتخاذ القرار في اجتماع وزاري دعت له جمعية الاتحاد الإفريقي ، انعقد يوم الاثنين الماضي في ليبريفيل بالغابون والتي شارك فيها شارل آرميل دوبان، وزير جمهورية إفريقيا الوسطى للشؤون الخارجية.

وتم تتويج هذا الاجتماع ببيان ختامي يتبنى خارطة طريق سيتم تقديمها للجهات المدعوة لمفاوضات قادمة.

وتحث الوثيقة على احترم وحدة و اندماج جمهورية وسط إفريقيا و مؤسساتها الديمقراطية و تبني عمليتها السياسية للسلم و الوفاق.

كما يدمج المبادرات السلمية الأخرى مثل المبادرة الحديثة لمجموعة سينت إيجيدو و التي توصف بأنها المرجعية الوحيدة لترقية السلم و الوفاق في جمهورية وسط إفريقيا.

وتهدف خريطة طريق السلم و الوفاق الوطني إلى ترقية الحوار بين حكومة وسط إفريقيا و المجموعات المسلحة الأعضاء في لجنة الاستشارة و المتابعة التابعة لـ (DDRR) من أجل الوصول إلى اتفاق سلم و وفاق للوصول إلى نزع سلاح شامل في جمهورية وسط إفريقيا.     

وأنشأ المشاركون في هذا اللقاء صندوقا خاصا لجمع مختلف المشاركات الهادفة إلى المساهمة في تطبيق خارطة الطريق:

وتم اتخاذ مبادرات عديدة في مواجهة عودة العنف في وسط إفريقيا، لدفع المجموعات المسلحة إلى وقف لإطلاق النار. و في هذا الإطار جاءت مبادرة البرلمانيين من أجل سلم حقيقي في وسط إفريقيا و اتفاق السلم الموقع في روما تحت رعاية مجموعة سينت إيجيدو في يونيو الماضي.

تأتي خارطة طريق الاتحاد الإفريقي إذا لإكمال لائحة مبادرات هذا العام 2017 من أجل العودة إلى سلم دائم في وسط إفريقيا.

 منذ بداية الأزمة سنة 2013 ، الناتجة عن استيلاء متمردين من سيليكا على الحكم، إلى هذا اليوم ، تم تقديم العديد من المبادرات السلمية ، لكن مع الأسف ، ما زالت جمهورية وسط إفريقيا دائما في حرب.

كتاب الموقع