أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الاتحاد الإفريقي: الانقلاب العسكري في مالي "خطير" على الديمقراطية في إفريقيا

حذر رؤساء الدول والحكومات الأفارقة من أن الانقلاب العسكري في مالي، الذي أطاح بالرئيس إبراهيم بوبكار كيتا، يشكل خطورة على الديمقراطية في القارة.

وأدان مسؤولو الاتحاد الإفريقي، بمن فيهم رئيسه الدوري، الرئيس الجنوب إفريقي، سيريل رامافوزا، بشدة بالانقلاب الذي وقع في هذا البلد من غرب إفريقيا  يوم الثلاثاء الماضي.

وخلال هذا الانقلاب العسكري، اعتقل جنود متمردون الرئيس المالي، إبراهيم بوبكار كيتا.

ودعا رئيس الاتحاد الإفريقي إلى الإفراج الفوري عن الرئيس كيتا وكبار المسؤولين في إدارته، بمن فيهم رئيس الوزراء بوبو سيسي، حسب بيان صادر عن مكتب الرئيس الكيني، أوهورو كينياتا.

ودعا الرئيس كينياتا إلى حل "سريع وسلمي وديمقراطي" للأزمة، بينما دعا الرئيس رامافوزا إلى الحوار لاستعادة السلام والاستقرار في مالي.

من جانبه، طلب رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، فيليكس تشيسكيدي، من الدول الإفريقية اتخاذ موقف حازم من هذه القضية، معتبرا أن هذا الانقلاب "خطير" على الديمقراطية في إفريقيا.

وتحدث رؤساء الدول الأفارقة، مساء الخميس في اجتماع عبر الفيديو نظمه مكتب الاتحاد الإفريقي لمناقشة الاستجابة القارية لوباء كوفيد -19.

وقد علّق مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي عضوية مالي في هيئات المنظمة حتى عودة النظام المدني.

كتاب الموقع