أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الاتحاد الأوروبي يدعم ميزانية بعثته في مالي لتعزيز مهامها الأمنية

وافق مجلس الاتحاد الأوروبي، اليوم الإثنين، على دعم الميزانية المخصصة لبعثته في منطقة الساحل ومالي بمبلغ يقارب 5 ملايين يورو لتصبح الميزانية لهذا العام إجمالاً 19 مليون يورو، بحسب بيان صادر عن المجلس.

وتدعم هذه المهمة المدنية للاتحاد الأوروبي القوى الثلاث للأمن الداخلي في مالي وهي الشرطة والدرك والحرس الوطني.

وتأتي هذه الإجراءات في أعقاب الأحداث الأمنية التي وقعت في باماكو، بما في ذلك الهجوم على فندق راديسون في نوفمبر/تشرين ثان من السنة الماضية، والهجوم الذي استهدف مقر المهمة العسكرية الأوروبية في البلاد في مارس/ آذار 2016.

ويُنتظر أن تؤدي هذه الزيادة في الميزانية إلى تعزيز قدرة البعثة الأوروبية لمالي على دعم إصلاح قطاع الأمن في البلاد وحماية أفراد البعثة من خلال تدابير أمنية مناسبة.

وتهدف المهمة الأوروبية لمنطقة الساحل ومالي والتي أطلقها الاتحاد الأوروبي في باماكو يوم 15 أبريل/ نيسان 2014، وتم تمديد ولايتها حتى 14 يناير/كانون ثان 2017، لمساعدة حكومة مالي على ضمان النظام الدستوري والديمقراطي ولتهيئة الظروف لسلام مستدام والحفاظ على سلطتها على كامل أراضيها.

وتقدم البعثة، التدريب والمشورة الاستراتيجية للشرطة والدرك والحرس الوطني في مالي، بالإضافة إلى الإدارات المعنية في البلاد، لدعم إصلاح القطاع الأمني.

وتعتبر هذه المهمة جزء من سياسة الاتحاد الأوروبي الشاملة في مجال الأمن والتنمية في منطقة الساحل. 

كتاب الموقع