أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الإفريقي يدين "بشدة" اعتقال الرئيس المالي ووزراء الحكومة

أدان رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فقيه محمد، "بشدة" اعتقال الرئيس المالي إبراهيم بوبكار كيتا، ووزيره الأول بوبو سيسي، الثلاثاء، على يد عسكريين نفذوا انقلابا عسكريا في مالي.

وقال فقيه محمد، في تغريدة على تويتر، "أدين بشدة اعتقال الرئيس إبراهيم بوبكار كيتا، والوزير الأول بوبو سيسي، وأعضاء آخرين من الحكومة المالية وأدعو إلى إلإفراج عنهم فورا".

وأضاف "أدعو مجموعة إكواس والأمم المتحدة وسائر المجتمع الدولي إلى توحيد جهودهم بفعالية ورفض اللجوء للقوة من أجل الخروج من الأزمة السياسية في مالي".

وقد اعتقل عناصر من الجيش المالي، ظهر الثلاثاء في باماكو، الرئيس إبراهيم بوبكار كيتا، في حركة تمرد تهز هذا البلد منذ صباح اليوم، وفق ما علمته وكالة بانابريس من مصادر متواترة.

واستنادا إلى مصادر دبلوماسية في باماكو، اعتقل العسكريون الرئيس كيتا أثناء وجوده في منزله ومعه الوزير الأول بوبو سيسي ونجله، النائب كريم كيتا.وأكدت الصحافة المحلية والعالمية بما فيها صحيفة "جون أفريك" هذا الخبر.

وأدانت فرنسا "بأشد العبارات" التمرد العسكري الجاري في باماكو، و"جددت بحزم تشبثها الكامل بالسيادة والديمقراطية الماليتين"، حسب بيان صادر عن وزارة الخارجية الفرنسية.

وأكد البيان أن فرنسا "تتبنى بالكامل الموقف الذي عبرت عنه المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس)" التي أدانت أيضا هذا الوضع وطالبت "بالمحافظة على النظام الدستوري وحثت العسكريين على العودة فورا إلى ثكناتهم".

كتاب الموقع