أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الإتحاد الإفريقي يدعو للهدوء، ومواصلة الحوار والمفاوضات في مالي

صرح رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فقيه محمد أنه يتابع، عن كثب، تطور الوضع السياسي والاجتماعي في مالي.

ورحب رئيس المفوضية، في بيان صحفي، ببعثة وساطة المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) الرامية لتسوية الأزمة في مالي.

وذكر البيان الذي نشر في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا، أن موسى فقيه محمد أدان بشدة أعمال العنف التي أعقبت مظاهرات أيام 10 و11 و12 يوليو الجاري، مسفرة عن قتلى وجرحى وتدمير ممتلكات عامة وخاصة.

وأفاد المصدر أن رئيس المفوضية يجدد تعازيه للأسر المكلومة، والشعب والحكومة الماليين، متمنيا عاجل الشفاء للجرحى.

ودعا فقيه محمد إلى التعجيل بفتح تحقيقات لمساءلة الجناة، وإصدار العقوبات المناسبة، وإنصاف الضحايا.

وتابع البيان أن رئيس المفوضية يدعم مقترحات "إكواس" المتعلقة بحل الأزمة، والتي تشكل قاعدة التفاوض حول معالجة المشاكل التي تعد مصدر الأزمة الراهنة، ويرحب في هذا الإطار بالإعلان عن وصول وفد من قادة دول "إكواس" إلى البلاد.

وأشار نفس المصدر إلى أن رئيس الاتحاد الإفريقي يحث جميع الفاعلين على ضبط النفس، والاستمرار في الحوار والمفاوضات، في آفاق التنفيذ السريع للحلول التوافقية من أجل الحفاظ على السلام والاستقرار واللحمة الاجتماعية.

وجدد موسى فقيه محمد تأكيد التزام الاتحاد الإفريقي واستعداده لدعم مالي في عملية إنهاء الأزمة، في تعاون وثيق مع بقية الشركاء.

كتاب الموقع