أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الإتحاد الأوروبي يطلق أداة مالية جديدة موجهة لشباب إفريقيا

أعلن بيان صادر عن المفوضية الأوروبية اليوم الأربعاء أن الاتحاد الأوروبي أفرج عن مبلغ 75 مليون يورو في إطار أداة مالية جديدة أنشئت لمكافحة أسباب الهجرة غير الشرعية، موجهة للشباب والمهاجرين والنساء في بلدان إفريقيا جنوب الصحراء.

وستضاف إلى هذا المبلغ ثمانية ملايين يورو من الصندوق الأوروبي للتنمية و5ر7 مليون يورو من صندوق الإدماج المالي لهولندا.

وأطلق على الأداة المالية الجديدة "آلية تقاسم المخاطر". وتهدف إلى الحد من المخاطر العالية المرتبطة بالقروض المقدمة في بلدان إفريقيا جنوب الصحراء.

وينتظر أن تسمح هذه الأداة المالية الجديدة التي تستهدف العائدين والنساء بتمكين المصارف ومؤسسات التمويلات الصغرى من الحصول على ضمانات مقابل القروض المقدمة للنازحين واللاجئين والعائدين والرجال والشباب الذين تتراوح أعمارهم من 19 إلى 30 سنة.

وأضاف البيان أن اثنين من البلدان الإفريقية -أوغندا ومصر- مرشحان حتى الآن للاستفادة من تمويلات هذه الأداة المالية الجديدة للاتحاد الأوروبي.

كتاب الموقع