أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الأمم المتحدة تعمل من أجل منع الهجمات على المدنيين شرق الكونغو الديمقراطية

قام جنود حفظ السلام التابعون لبعثة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية، بدوريات مكثفة في شرق البلاد، بعد يوم واحد من قيام المتظاهرين بإضرام النار في بعض المباني للاحتجاج على عدم تحرك السلطات إزاء انتهاكات الجماعات المسلحة.

وأضرم الأهالي الغاضبون النار في مقر البلدية ومكتب الأمم المتحدة في مدينة بيني بشمال كيفو، احتجاجا على عجز القوات الحكومية والقبعات الزرق في منع وقوع الهجوم القاتل الذي اقترفته القوات الديمقراطية المتحالفة (حركة متمردة) نهاية الأسبوع.

وتحدثت رئيسة بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في الكونغو الديمقراطية (مونيسكو) ليلى زروقي للصحفيين، في نيويورك بعد أن أحاطت مجلس الأمن الدولي عبر دائرة  فيديو خلال مشاورات مغلقة بشأن الوضع الذي وصفته بأنه "مقلق للغاية"، وفقا لبيان صادر عن الأمم المتحدة.

وقالت، في إحاطتها من العاصمة كينشاسا، "نواجه تحديات صعبة للغاية في مهمتنا لأن الناس المحبطين يتظاهرون ضد هجمات الجماعات المسلحة في المنطقة بما فيها القوات الديمقراطية المتحالفة".

وعلى العموم، تعمل أكثر من 100 مجموعة في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وذكرت زروقي أن حوالي 14 هجومًا وقعت خلال هذا الشهر، حيث قُتل نحو 80 شخصا في منطقة يتفشي فيها الإيبولا بشكل هو الأسوأ في تاريخ البلاد.

وتوفي أكثر من 2000 شخص بسبب هذا الوباء منذ إعلانه في أغسطس 2018.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فعلى الرغم من أن العنف في بيني ليس موجها ضد فرقها، سيتم نقل 49 من أصل 120 موظف إلى غوما عاصمة شمال كيفو.

وأعلنت مونيسكو، يوم الاثنين على موقع تويتر، أنها ستعزز تعاونها مع شركائها وستعمل بشكل وثيق مع السلطات الكونغولية لصالح سكان بيني.

وقالت زروقي للصحفيين "إننا نواجه سياقا في غاية الصعوبة، فهناك مخربون. وهناك أناس يتلاعبون بمعاناة السكان ويستخدمونهم ضد الحكومة أو مونيسكو".

وأضافت "نحن كبش فداء. ونعرف ذلك. نتحمل ذلك ونتقبله إذ ليس لدينا خيار سوى القيام بعملنا لمحاولة تخفيف الهجمات على السكان المدنيين".

كتاب الموقع