أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الأمم المتحدة تحذر من تصاعد موجات عدم الاستقرار فى جمهورية أفريقيا الوسطى

أبدى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، "قلقه إزاء عدم الاستقرار فى جمهورية افريقيا الوسطى، حيث تخشى الأمم المتحدة، تصاعد المواجهات ذات الطابع الدينى والاتنى".

وقال جوتيريش، فى تقرير لأنشطة الأمم المتحدة فى وسط أفريقيا، "أنا قلق بسبب عدم الاستقرار الشامل واستمرار انتهاكات حقوق الانسان فى جمهورية أفريقيا الوسطى، وأيضا للهجمات التى استهدفت جنودا للأمم المتحدة فى جنوب شرق البلاد".

وكان قتل 6 من قوة حفظ السلام، فى مايو، فى بانجاسو، ومنطقتها التى تشهد مع بلدات أخرى تناميًا فى أعمال العنف.

ودعا جوتيريش الشركاء الإقليميين، وفى الجوار، لمضاعفة الجهود والعمل على تفادى أن يستفيد متمردو جيش الرب للمقاومة الأوغنديون من الوضع الناجم عن انسحاب الجيش الأوغندى، والقوات الخاصة الأمريكية، التى كانت قدمت لملاحقة جوزيف كونى، قائد جيش الرب للمقاومة، لكن بلا جدوى.

كما حذر مكتب تنسيق الشئون الإنسانية، فى الأمم المتحدة، من أن التوجه الحالى يثير جدًا قلق المجتمع الإنسانى، مشيرًا إلى أنه للمرة الأولى منذ أغسطس 2014 تجاوز عدد النازحين عتبة نصف مليون شخص".

وتعد جمهورية أفريقيا الوسطى، أكثر من 400 ألف لاجىء من دول الجوار، (تشاد، الكاميرون)، فيما يبلغ عدد سكانها 4.5 ملايين نسمة.

كتاب الموقع