أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الأمم المتحدة: الأوضاع لا تشجع على عودة اللاجئين بجنوب السودان

قالت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إنها لا تشجع لاجئي جنوب السودان الذين فروا إلي دول الجوار على العودة للبلاد في الفترة الحالية.

وأشارت إلى أن الأوضاع الحالية في البلاد غير مواتية لعودة أكثر من مليوني لاجئ إلى بلادهم.

وقال جون سيفوينت، الممثل القطري لمفوضية اللاجئين للصحفيين اليوم الخميس بجوبا،: "نحن كمنظمة لانشجع العودة الطوعية للاجئين لأن الوضع لم يستقر بعد".

وأشار سيفوينت إلى أنهم لازالوا يجرون مشاورات مع وحدة حماية اللاجئيين بالمفوضية، باعتبارها الجهة الوحيدة التي يمكنها أن تحدد التوقيت المناسب للعودة.

وبحسب آخر إحصاءات الأمم المتحدة، هنالك نحو 1.9 مواطن من جنوب السودان يعيشون كنازحين داخل البلاد، وأكثر من مليوني مواطن يتواجدون داخل معسكرات اللاجئين في دول الجوار منذ بداية الصراع العام 2013.

وظلت السلطات الحكومية تكرر دعوتها للمواطنين الذين فروا من البلاد بضرورة العودة للمساهمة في دعم عملية السلام والاستقرار.

والأسبوع قبل الماضي، وقعت بالأحرف الأولى، الأطراف المتصارعة في جنوب السودان على الاتفاق النهائي للسلام.

وجاء ذلك إثر مفاوضات في العاصمة السودانية الخرطوم بوساطة "إيغاد"، وحضور الرئيسين، السوداني عمر البشير، والأوغندي يوري موسفيني.

وانفصل جنوب السودان عن السودان عبر استفتاء شعبي، عام 2011، ويشهد منذ 2013 حربا أهلية بين القوات الحكومية والمعارضة اتخذت بعدَا قبليَا.

كتاب الموقع