أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

اريتريا : مقتل 28 متظاهرًا في اشتباكات مع الشرطة.

قتل 28 شخصًا،  وأصيب نحو مائة آخرين، جراء اشتباك المتظاهرين مع الشرطة في إريتريا، حسبما قال ناشط معارض،  وهو استعراض نادر للمعارضة في الدولة القمعية بشرق إفريقيا.

وقال نصرالدين علي، من التنظيم الديمقراطي لعفر البحر الأحمر، أكبر مجموعة معارضة في البلاد، والتي تتخذ من إثيوبيا المجاورة مقرا لها : "حجم المظاهرات كان كبيرا للغاية". وأضاف أنه كان هناك "عدة مئات " من المتظاهرين"وأن التنظيم يتألف في الأساس من "عرقية العفر" .

وتابع أن الاحتجاجات بدأت في العاصمة أسمرة يوم الإثنين، وتصاعدت الثلاثاء، مضيفا أنها وقعت بعدما حاولت الحكومة فرض سيطرتها على مدرسة إسلامية.

وقال نصر الدين: " عقب رفض تسليم المدرسة، جرى اعتقال نحو 40 شخصًا، ما أدى إلى احتجاجات هائلة هزت المدينة"، واستطرد أن المدينة مازال يسودها التوتر، فيما يتم إقامة المراسم الجنائزية لهؤلاء الذين قتلوا، وزيادة التواجد الأمني، وأضاف: "لدينا معلومات أن أتباع كل الديانات في البلاد مستعدون الآن للإطاحة بنظام الديكتاتور إسياس أفورقي نهائيا".

ولكن وزير الإعلام يماني ميسكيل قلل من حجم المظاهرة ونفى حدوث أي وفيات، وغرد قائلا: "انفضت مظاهرة صغيرة نظمتها إحدى المدارس في أسمرة بدون أي إصابات

وحذرت السفارة الأمريكية، الثلاثاء، المواطنين الأمريكيين من الاقتراب من وسط مدينة أسمرة بسبب تقارير عن إطلاق نار.

ويحكم أسياس أفورقي إريتريا بقبضة من حديد منذ عام 1993، بدون صحافة حرة،  أو انتخابات وطنية وقلص الحرية الدينية،  ويفر الآلاف من الإريتريين من البلاد لتجنب التجنيد بالجيش الذي يمكن أن يستمر إلى أجل غير مسمى.

واتهمت عدة تقارير للأمم المتحدة حكومة إريتريا بارتكاب جرائم ضد الإنسانية بما في ذلك التعذيب والاغتصاب والقتل. وتنفي الحكومة هذه الاتهامات.

وقال تقرير صدر، العام الماضي، عن لجنة تحقيق من الأمم المتحدة، إن فظائع ارتكبت في إريتريا منذ استقلالها عام 1991 ولا تزال مستمرة، من بينها برنامج تجنيد عسكري غير محدد الأجل يرقى إلى مستوى الاستعباد الجماعي.

 

 

كتاب الموقع