أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

ارتفاع انتشار فيروس إيبولا بالكونغو الديمقراطية..هل يشكل حالة طوارئ دولية؟

قالت منظمة الصحة العالمية إن خبراء الأمراض يقيمون ما إذا كان تفشي فيروس الإيبولا في جمهورية الكونغو الديمقراطية والذي أسفر عن مقتل أكثر من 700 شخص وما زال ينتشر الآن يشكل حالة طوارئ دولية.

وستقوم لجنة الطوارئ المستقلة التابعة لمنظمة الصحة العالمية بتحليل أحدث البيانات الوبائية لاكتشاف أي تطور في الفيروس القاتل وما إذا كان قد يعبر الحدود إلى أوغندا ورواندا وجنوب السودان المجاورة.

وسيقوم رئيس اللجنة البروفيسور روبرت ستيفن بالإعلان عن القرار في مؤتمر صحفي، وكما قال إن إعلان الوباء بأنه “حالة طوارئ للصحة العامة تثير قلقًا دوليًا” من شأنه أن يشير إلى الحاجة إلى مزيد من الموارد والتنسيق الدولي.

وقال طارق جاساريفيتش المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية في مؤتمر صحفي بجنيف: “سيبحثون ما هو خطر الانتشار الدولي وهل زاد هذا الخطر منذ آخر مرة تم تقييمه و ما هي قدرة الاستجابة.”

أعلن الخبراء أربع حالات طوارئ في العقد الماضي: فيروس H1N1 الذي تسبب في وباء الأنفلونزا (2009) وتفشي فيروس إيبولا في غرب إفريقيا (2014) وشلل الأطفال (2014) وفيروس زيكا (2016).

كتاب الموقع