أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

ارتفاع المبادلات التجارية بين المغرب وباقي الدول الإفريقية بنسبة 5 في المائة

ارتفعت المبادلات التجارية بين المغرب وباقي الدول الإفريقية خلال الفترة الممتدة بين 2007 و2017 بمعدل سنوي من 5 في المائة، وسجلت ما مجموعه 37,2 مليار درهم أي حوالي 4 مليار دولار في 2017، وفقا لتقرير لوزارة المالية المغربية.

وأوضح التقرير، الذي نشر على الموقع الإلكتروني للوزارة أن صادرات المغرب إلى الدول الأخرى في القارة الإفريقية شهدت خلال نفس الفترة ارتفاعا بنسبة 13 في المائة كمتوسط سنوي لتبلغ 22,1 مليار درهم في سنة 2017، وهو ما يمثل حوالي 9 في المائة من إجمالي الصادرات المغربية، مقابل 5 في المائة في سنة 2007.

وفي المقابل، سجلت الواردات انخفاضا بنسبة 1 في المائة كمتوسط سنوي ب15,1 مليار درهم خلال سنة 2017، أي ما يمثل نسبة 3,5 في المائة من إجمالي واردات المغرب مقابل 6,3 في المائة في سنة 2007.

وسجل التقرير "ارتفاعا ملحوظا" في المبادلات التجارية بين المغرب وبقية الدول الإفريقية خلال العقد الماضي، مشيرا إلى أن هذا المعطى يعكس "الجهود المبذولة لتنويع المبادلات وتقوية العلاقات التجارية مع الدول الإفريقية".

وحسب البلدان، فإن الزبناء الأفارقة الرئيسيين للمغرب هم إثيوبيا (بنسبة 11 في المائة من مجموع الصادرات إلى القارة الإفريقية خلال 2017، ثم الجزائر ب9 في المائة وموريتانيا والسنغال (8 في المائة لكل منهما)، ونيجيريا والكوت ديفوار (7 في المائة لكل منهما).

أما فيما يتعلق بالبلدان الموردة للمغرب على صعيد القارة فتأتي الجزائر في الصدارة بنسبة 35 في المائة من الواردات في سنة 2017، متبوعة بمصر (29 في المائة) وتونس (14 في المائة) وجنوب إفريقيا (6 في بالمائة) ونيجيريا (2 في المائة).

ومن حيث بنية المنتجات، يضيف التقرير، تتكون الصادرات المغربية إلى الدول الأخرى بالقارة الإفريقية بشكل أساسي من المنتجات شبه المصنعة (44 في المائة خلال سنة 2017)، ولا سيما الأسمدة الفوسفاطية، والمنتجات الغذائية (24 في المائة) ومواد الاستهلاك الجاهزة (14 في المائة) ومنتجات التجهيز الصناعي الجاهزة (11 في المائة).

كتاب الموقع