أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

اجتماع مشترك بين الاتحاد الإفريقي و"إكواس" ومجموعة دول الساحل

استضافت العاصمة النيجيرية نيامي، يوم الاثنين، اجتماعا مشتركا بين مجموعة دول الساحل الخمس، والاتحاد الإفريقي، والمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس)، للتفكير بشكل استراتيجي حول محاربة الإرهاب، والأطر الفنية للتعجيل بنشر قوة قوامها 3000 عسكري في منطقة الساحل.

وانعقد الاجتماع في إطار تنفيذ قرار القمة الـ33 لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي التي استضافتها العاصمة الأثيوبية يومي 09 و10 فبراير 2020 ، والمتعلق (القرار) بنشر قوة إضافية قوامها 3000 عسكري لدعم جهود مجموعة دول الساحل الخمس الرامية  لمحاربة الجماعات الإرهابية المسلحة.

وفي بيان نشر في ختام اللقاء، أجمع المشاركون على الإقرار "باستمرار التهديد الإرهابي في منطقة الساحل"، بالرغم من الإجراءات المتخذة من قبل الدول المعنية بهدف اجتثاثه.

ورحب الاجتماع بقرار الاتحاد الإفريقي حول نشر 3000 عسكري لدعم جهود مجموعة دول الساحل الخمس، مؤكدا على "ضرورة وجدوى نشرها، وطابعها العاجل".

من جهة أخرى، أبرز الاجتماع "ضرورة القيام بتعبئة الموارد الضرورية"، لتمكين التنفيذ السريع لهذه القوة وضمان استقلاليتها المالية.

وتشكل تعبئة الموارد شرطا أساسيا لتزويد هذه القوة بالقدرات العملية، خاصة في ما يتعلق بالقتال، والتحرك، والتزود بالمعلومات الاستخباراتية.

كما قرر الاجتماع تشكيل لجنة مكونة من ممثلي الاتحاد الإفريقي و"إكواس" ومجموعة دول الساحل الخمس (بوركينا فاسو ومالي وموريتانيا والنيجر وتشاد)، لبحث الأطر الفنية لنشر القوة سريعا، وباشر عملية التخطيط في هذا الخصوص.

كتاب الموقع