أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

إفريقيا تحضر للمنتدى السياسي رفيع المستوى حول التنمية المستدامة

  • 2019-04-15 05:43:58

تنظم لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لإفريقيا وقطاع الشؤون الاقتصادية والاجتماعية للأمم المتحدة، الثلاثاء في مراكش بالمغرب، ورشة لتحضير وبناء قدرات المجموعات الرئيسية والأطراف الفاعلة الأخرى في إفريقيا بغية الاستعداد للمنتدى السياسي رفيع المستوى حول التنمية المستدامة، حسب ما أفادت مصادر رسمية الأحد.

وسينظم هذا اللقاء، على هامش المنتدى الإقليمي الإفريقي الخامس حول التنمية المستدامة، المقرر عقده من 16 إلى 18 أبريل تحت شعار "تمكين السكان وضمان الشمول والمساواة".

ويهدف إلى إطلاع المجموعات الرئيسية والأطراف الفاعلة الأخرى على عملية المتابعة والدراسة المرتبطة بأجندة 2030، على ضوء المقاربة المختارة لأهداف التنمية المستدامة من 2017 إلى 2019.

وأوضح شارل أكول، من قسم التكنولوجيا والتغير المناخي والموارد الطبيعية في لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لإفريقيا، أن "الورشة ستشجع كذلك التكوين المتبادل بفضل تبادل التجارب والدروس والمقاربات والممارسات الواعدة في تنفيذ أجندة 2030 ومتابعة التقدم المحرز في تحقيق أهداف التنمية المستدامة وتطلعات أجندة 2063".

وأشار أكول إلى أن الورشة ستشجع كذلك على الحوار والتوافق بين المجموعات الرئيسية والأطراف الفاعلة الأخرى بشأن الآفاق التي تسمح بتعجيل تنفيذ أجندتي 2030 و2063.

وسيركز هذا الاجتماع الذي يستمر يوما واحدا على الأهداف التي اختيرت بشكل خاص للمنتدى السياسي رفيع المستوى حول التنمية المستدامة الذي سينعقد في نيويورك خلال يوليو 2019، وسيتناول نفس الموضوع وبعض أهداف التنمية المستدامة.

وأكد أكول أن "الاختيار وقع على المجموعات الرئيسية والأطراف الفاعلة الأخرى نظرا لدورها المحوري في ترقية التنمية المستدامة في القارة"، مبينا أنه لا يخفى على أحد أن هذا الهدف، على سبيل المثال، يساهم بصفة مهمة، في الجهود الرامية إلى تعزيز الشمول ويمثل السكان غير مسموعي الصوت والمهمشين والمعوزين".

وأضاف أن "التنفيذ الفعال للأجندتين يتطلب التعاون بين العديد من الفاعلين وتعزيز مقارباتهم المنسقة والمندمجة مع المجموعات الرئيسية والأطراف الفاعلة الأخرى...".

ويشارك في هذه الورشة، ممثلو المجموعات الرئيسية وفاعلون في مؤسسات التعليم وأكاديميون وشخصيات من ذوي الإعاقة وجماعات المتطوعين وفاعلون في المجالات المرتبطة بالتنمية المستدامة.

كما تشارك فيها النساء والأطفال والشباب والشعوب الأصلية والمنظمات غير الحكومية والسلطات المحلية والعمال والنقابات والشركات والصناعات والمجتمع العلمي والتكنولوجي والمزارعون.

مواضيع متعلقة

كتاب الموقع