أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

إدراج موقعين في كينيا ضمن قائمة التراث العالمي لليونيسكو

أدرجت لجنة التراث العالمي، المجتمعة في دورتها الـ42 المنعقدة في المنامة بالبحرين منذ تاريخ 24 يونيو وحتى 4 يوليو، موقعين كينيين, هما موقع "تيمليش أوينغا" الأثري في قائمة التراث العالمي، وموقع منتزهات بحيرة "تركانا" الوطنيّة في قائمة التراث العالمي المعرض للخطر.

ويوجد موقع تيمليش أوينغا الأثري وهو منطقة محصنة بالصخور الناشفة، في شمال شرق مدينة ميغوري بمنطقة بحيرة فيكتوريا، ويشار إلى أنها غالباً قد بنيت في القرن الخامس العشر الميلادي.

ويبدو أن الأوهينغا كانت تستخدم لضمان أمن المجتمعات المحلية والمواشي، وكذلك في تحديد الوحدات والعلاقات الاجتماعية المتعلقة في النظم القائمة على مسألة النسل. ويعدّ موقع "تيمليش أوينغا" أوسع المنشآت الصخرية المحصنة التقليدية القائمة حتى يومنا هذا وأفضلها حالاً، وفقا لبيان صادر عن اليونيسكو، يوم السبت في باريس وتلقت وكالة بانابريس نسخة منه.

وبحسب الوكالة الأممية، يقدم الموقع مثالاً فريداً على هذا التقليد لعمليات البناء الضخمة باستخدام الحجارة الجافة، والذي تتميز به المجتمعات الرعوية الأولى في حوض بحيرة فكتوريا التي بقيت هناك من القرن السادس عشر حتى منتصف القرن العشرين

أما موقع منتزهات بحيرة تركانا الوطنيّة المدرج في قائمة التراث العالمي المعرض للخطر بسبب تأثير سد إثيوبي  في المنطقة فقد أعربت اللجنة عن قلقها إزاء التغيرات المتعلقة بمنسوب مياه بحيرة تركانا ونظامها الإيكولوجي، ناهيك عن مشروع "كوراج" لإنتاج السكر في إثيوبيا والذي يمثل تهديداً آخراً للموقع.

وتجدر الإشارة إلى أنّ موقع منتزهات بحيرة تركانا الوطنيّة كان قد أُدرج في قائمة التراث العالمي في عام 1997.

وتُعتبَر تركانا، وهي البحيرة الأملح بين بحيرات إفريقيا الكبرى، مختبرا استثنائيًّا لدراسة الأجناس النباتيّة والحيوانيّة. وتشكّل المنتزهات الوطنيّة الثلاثة محطاتٍ لعصافير المياه المُهاجرة وتُعتبر من أبرز المناطق لتزاوج تماسيح النيل وفرس النهر ومختلف الأفاعي السّامة.

كما أن بقايا الأحافير في كوبي فورا حيث نجد الكثير من هياكل ثدييات وحيوانات رخويّة وأجناس أخرى، هي أكثر من ساهم في فهم التعدديّة البيئيّة في هذه القارة.

وتهدف قائمة التراث العالمي المعرّض للخطر إلى اطلاع المجتمع الدولي على الظروف المهدِّدة باندثار الصفات التي أدت إلى إدراج موقع ما في قائمة التراث العالمي (النزاعات المسلحة، والكوارث الطبيعية، والانتشار العشوائي للمراكز الحضرية، والصيد غير المشروع، والتلوث وغيرها...)، وتشجيع اتخاذ الإجراءات التصحيحية.

كتاب الموقع