أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

أربعة قتلى في هجوم بقنابل يدوية في بوجمبورا

أفاد شهود عيان أن أربعة أشخاص قتلوا مساء يوم السبت في بوروندي عندما ألقيت ثلاث قنابل يدوية على حانة في العاصمة بوجمبورا بينما وأصيب 12 شخصا.

وتسببت موجة عنف أشعلها مسعى الرئيس بيير نكورونزيزا لفترة رئاسية ثالثة في سقوط أكثر من 400 قتيل في هذه الدولة التي شهدت في عام 2005 حربا أهلية على أساس عرقي.

وذكر شاهد عيان من سكان كيناما التي شهدت الهجمات مع طلب عدم الكشف عن اسمه أنه "وقعت ثلاثة انفجارات متزامنة. الانفجار الذي وقع في حانة قتل أربعة أشخاص بينهم طفل كان يبيع البيض المسلوق."

كما وقعت هجمات منفصلة يوم الجمعة أسفر عنها مقتل خمسة أشخاص على الأقل منهم عناصر من قوات الأمن. وأعلنت جماعة مسلحة تسمي نفسها القوات الجمهورية لبوروندي والتي تعارض مسعى نكورونزيزا مسؤوليتها عن هجمات يوم الجمعة.

وعلى مستوى المفاوضات، ذكر الاتحاد الافريقي يوم الجمعة أنه عين خمسة رؤساء أفارقة لمحاولة إقناع حكومة بوروندي بقبول قوة لحفظ السلام يرفضها رئيس الدولة.

وكان مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي قد أعلن في ديسمبر كانون الأول اعتزامه نشر قوة قوامها خمسة آلاف جندي بموجب بند في ميثاق الاتحاد يسمح له بالتدخل سواء وافقت الحكومة أو رفضت ذلك. ومع ذلك يواصل نكورونزيزا رفضه الشديد للخطة قائلا إنها ترقى إلى حد الغزو.

 

كتاب الموقع