أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

"آبي أحمد" يدعو المعارضة إلى العمل من أجل إثيوبيا

دعا رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، أمس الثلاثاء، أحزاب المعارضة في بلاده إلى "العمل معا"، بغض النظر عن الاختلافات الأيديولوجية والاستراتيجية.

جاء ذلك في لقاء جمع آبي أحمد بقاعة مؤتمرات مكتب رئيس الوزراء في العاصمة أديس آبابا، و81 شخصية من قادة أحزاب المعارضة السياسية، وعددا من قيادات الحركات المسلحة العائدة إلى البلاد، لبحث عملية إقرار الديمقراطية والإصلاحات الانتخابية.

وذكرت إذاعة "فانا" الإثيوبية أن آبي أحمد دعا خلال الاجتماع "جميع الأحزاب السياسية إلى العمل معا من أجل البلاد، بغض النظر عن أيديولوجياتهم والاختلافات الاستراتيجية".

وأضاف أن "اليوم يمثل الانطلاقة الرسمية للمناقشات بين الأحزاب السياسية بالبلاد، والتشاور حول كيفية إبراز الإصلاحات المطلوبة، لضمان أن تكون الانتخابات القادمة حرة ونزيهة، من خلال توضيح المسؤوليات المشتركة للجميع".

وأوضح آبي أحمد أن "مشاورات اليوم ستركز على سبل وموعد إجراء مناقشات مع الأحزاب السياسية، وكذلك كيفية حل القضايا من خلال الحوار".

فيما أشار أن "المجلس الوطني للانتخابات (هيئة مستقلة تشرف على الانتخابات) بالبلاد، سيستخدم الأفكار التي سيتم طرحها في مناقشة اليوم، كعلامة أساسية لتصميم برنامج خاص به".

ومن المنتظر أن تشهد إثيوبيا انتخابات برلمانية في مايو / أيار2020، تعد السادسة بالبلاد منذ انطلاقها للمرة الأولى عام 1995، فيما جرت البقية تباعا كل 5 سنوات، وفاز فيها ـ جميعا ـ الائتلاف الحاكم.

ويأتي اجتماع آبي أحمد مع قادة أحزاب المعارضة في إطار الخطوات الإصلاحية التي انتهجها منذ تقلده مهامه مطلع أبريل / نيسان الماضي.

والخميس الماضي، وافق البرلمان الإثيوبي على تعيين المعارضة السابقة والحقوقية برتكان مديكسا، رئيسة لمجلس الانتخابات الوطني في البلاد.

والمجلس الوطني للانتخابات مسؤول أمام مجلس النواب، وهو جهاز مستقل لإجراء الانتخابات بشخصيته القانونية الخاصة.

ومنذ تولي آبي أحمد السلطة، يسود الشارع الإثيوبي ارتياح وتفاؤل بأنه سيقود البلاد نحو الوحدة والسلام، وسيجري إصلاحات حقيقية، إذ تعهد في أول خطاب له بضمان سيادة القانون والديمقراطية ومحاربة الفساد وتحقيق مصالحة شاملة عبر الحوار.

كتاب الموقع