أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

التعليم العربي الإسلامي في إفريقيا .. واقعه ومستقبله

 

لا يخفى على من له أدنى اهتمام بالقارة الإفريقية أثر التعليم الإسلامي في نشر اللغة العربية والحفاظ على هوية المسلمين، لكن التعليم العربي والإسلامي في إفريقيا يعاني كثيرًا من الصعوبات، ويواجه عددًا من التحديات، كمشكلات المناهج التعليمية، وطرق التعليم، والتباين بين النُّظُم التعليمية والدراسية والبيئات الإفريقية.. وغير ذلك، الأمر الذي يحتاج إلى تضافر جهود الباحثين والمختصين لتذليل تلك العقبات والصعوبات، والتغلّب على تلك التحديات.

وقد أجبنا من خلال هذا الملف عن عدد من التساؤلات : حول نشأة التعليم الإسلامي في إفريقيا، ومراحله التاريخية التي مر بها، والعوامل التي أدت إلى ظهوره وأسهمت في تطوره، وأُسسه التي انطلق منها، وغاياته وأهدافه التي سعى إلى تحقيقها، ومكوّنات مناهجه وبرامجه التربوية والتعليمية، وأساليبه ووسائله، ومراحله ونُظمه ومؤسساته وإدارته، والتحديات والمشكلات التي يعانيها، وإمكانية معالجاتها، وعن الواقع والتجارب ومشروعات التطوير القائمة، والمآلات المستقبلية.

كما حرصنا على أن يشارك في الملف باحثون متخصصون من أهل القارة الإفريقية نفسها، حتى يكون التشخيص دقيقًا، والمعالجة واقعية، والرؤى عميقة. 

وفيما يلي محاور الملف: