أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

السمات الجغرافية

 

1. الموقع الجغرافي

تقع نيجيريا في غرب قارة إفريقيا، على ساحل خليج غينيا، المتصل بالمحيط الأطلسي. يحدها من الشمال النيجر، ومن الشرق تشاد والكاميرون، ومن الجنوب الكاميرون وخليج غينيا، ومن الغرب خليج غينيا وبنين.

 

2. الإحداثيات الجغرافية: عشر درجات شمالاً، وثماني درجات شرقاً.

 

3. خرائط المراجعة: خرائط قارة إفريقيا.

 

4. المساحة

أ. المساحة الكليّة: 923.768 كم2.

ب. مساحة اليابس: 910.768 كم2.

ج. مساحة المياه: 13.000 كم2.

 

5. مقارنة المساحة (بالنسبة للملكة العربية السعودية): 42،96% من مساحة المملكة العربية السعودية.

 

6. الحدود البرية

أ. إجمالي طول الحدود البرية: 4047 كم.

ب. أطوال حدودها البرية مع الدول المجاورة

(1) مع بنين: 773 كم.

(2) مع الكاميرون: 1690 كم.

(3) مع تشاد: 87 كم.

(4) مع النيجر: 1497 كم.

 

7. الشريط الساحلي: 853 كم.

 

8. المطالبات البحرية

أ. المياه الإقليمية: 12 ميلاً بحرياً.

ب. المنطقة الاقتصادية الخاصة: 200 ميل بحري.

ج. الجرف القاري الصخري: إلى عمق 200 متر، أو إلى عمق الاستغلال.

 

9. المناخ

يتنوع مناخ نيجيريا؛ فهو استوائي في الجنوب، ومداري في الوسط، وجاف في الشمال. يسود المناخ المداري معظم أنحاء نيجيريا، وهو دافئ في معظم أوقات السنة؛ غير أن المناطق الشمالية أكثر حرارة وجفافاً من المناطق الجنوبية. ويُقدر متوسط درجة الحرارة في الشمال بنحو 29 درجة مئوية؛ إلا أن درجة الحرارة اليومية قد تصل إلى 38 درجة مئوية. أما متوسط درجة الحرارة في هضبة جوس، في أواسط نيجيريا، والمرتفعات الشرقية، فأقل كثيراً؛ وذلك بسبب الارتفاع الشديد عن مستوى سطح البحر. ويقدر المتوسط السنوي لدرجات الحرارة، في الجنوب الرطب، بنحو 27 درجة مئوية. وبالنسبة إلى الأمطار، فإن الجنوب يتلقى نسبة أكبر من المطر من الشمال؛ ويقدر المتوسط السنوي للمطر بنحو 381 سنتيمتراً، في المناطق الساحلية. ويستمر موسم سقوط الأمطار من أبريل حتى أكتوبر، في معظم مناطق نيجيريا؛ غير أنه يستمر لمدة أطول، في جنوبي البلاد.

 

              رسم توضيحي  لمتوسط درجات الحرارية الشهرية طبقا لتقديرات 2009م

                                                  المصدر: بيانات البنك الدولي

 

                  رسم توضيحي لمتوسط هطول المطر شهريا، طبقا لتقديرات عام 2009

                                                  المصدر: بيانات البنك الدولي 

 

10. التضاريس

يمكن تقسيم تضاريس نيجيريا إلى عشر مناطق، كالآتي:

أ. سهول سكوتو: تقع سهول سكوتو في الجزء الشمالي الغربي من نيجيريا. وتجري عبر هذه السهول المنخفضة المسطحة، عدة أنهار، تغمرها بالفيضانات، خلال موسم الأمطار. تعمل هذه الفيضانات على ترسيب التربة الخصبة، التي تمكِّن المزارعين من زراعة المحاصيل المختلفة؛ غير أنها قد تتسبب في تدمير المنازل والحقول، أحياناً.

ب. حوض تشاد: يمتد حوض تشاد عبر الجزء الشمالي الشرقي، من نيجيريا، جنوبي بحيرة تشاد وغربيها. وتمتد كثبانٌ رملية مستطيلة، عبر أجزاء من هذا الحوض المنخفض. وخلال موسم الأمطار، تتحول بعض أجزاء المنطقة إلى مستنقعات، غير أنه قد تمر فترات طويلة لا تهطل فيها أية أمطار، مما يسبب موجاتٍ خطيرة من الجفاف، في المنطقة. وتتكون النباتات، التي تنمو في هذه المنطقة، من حشائش قصيرة وشجيرات متفرقة.

ج. السهول الشمالية العالية: تغطي السهول الشمالية العالية ما يقرب من 20% من مساحة نيجيريا. ويصل ارتفاع معظم السهول إلى 762 متراً، فوق مستوى سطح البحر. وتمثل هذه السهول منبعاً لعددٍ من فروع نهر النيجر، مثل أنهار: الكونجولا والسكوتو والكواندا. وهي تتدفق، بهدوءٍ، عبر السهول، مُشكِّلةً شلالاتٍ جملية؛ وقد تهوي إلى الأخاديد العميقة، في بعض الأجزاء.

د. هضبة جوس: تقع هضبة جوس قرب أواسط نيجيريا، وترتفع، بحدة، عن مستوى السهول المجاورة. ويرتفع بعض أجزاء المنطقة إلى أكثر من 1500 متر، فوق مستوى سطح البحر. وتُربى أبقار الحليب فوق الأراضي المعشبة، بالمنطقة، التي تزخر، كذلك، بمناجم قصدير مهمة.

هـ. حوض نهر النيجر ـ بنيو: يشكل حوض نهر النيجر ـ بنيو قوساً، يمتد عبر أواسط نيجيريا، من الشرق إلى الغرب. ويجري نهر النيجر باتجاه الجنوب الغربي من بنين، عبر الجزء الأوسط الغربي من نيجيريا. ويتلاقى النهران قرب أواسط البلاد، ويندفعان معاً، نحو دلتا النيجر. تغطي الأراضي العشبية وغابات النخيل وسهول المستنقعات أجزاءً من الوادي. أما المناطق الأخرى، فتغطيها تلالٌ صخرية وعرة.

و. المرتفعات الغربية: تقع المرتفعات الغربية: التي تعرف، كذلك، باسم هضبة أرض اليوروبا، في الجزء الغربي من أواسط نيجيريا، على ارتفاعٍ يراوح بين 300 متر و610 أمتار، فوق مستوى سطح البحر؛ وتغطي السهول العشبية الأراضي المرتفعة، وتكوِّن تلالاً شبيهة بالقباب.

ز. المرتفعات الشرقية: تقع المرتفعات الشرقية على الحدود الشرقية لنيجيريا، وتتكون من هضابٍ، وجبالٍ، وتلالٍ صخرية منخفضة. يرتفع معظم المنطقة إلى ما يزيد على 1200 متر، فوق مستوى سطح البحر؛ كما ترتفع قمة ديملانج، في جبال شمبشي، 2042 متراً، فوق مستوى سطح البحر.

 

ح. السهول الجنوبية الغربية: تتكون السهول الجنوبية الغربية من منطقة غابات كثيفة، تنحدر، تدريجاً، باتجاه الشمال، في خليج غينيا، الذي يشكل ذراعاً، من المحيط الأطلسي. وتغطي المستنقعات والبحيرات الضحلة جزءاً كبيراً من المنطقة الساحلية، وتحتل لاجوس، العاصمة السابقة، عدة جزر، في بحيرة لاجوس.

ط. الأراضي المنخفضة الشرقية: تُماثل الأراضي المنخفضة الجنوبية الأجزاء الأخرى، في جنوبي نيجيريا. وتغطي معظم المنطقة، مستنقعات وسهول، مكسوة بالغابات. أما الجزء الشمالي الغربي من المنطقة، فهو هضاب شديدة الانحدار، ترتفع إلى ما يقرب من 300 متر، فوق مستوى سطح البحر.

ي. دلتا النيجر: تحتل دلتا النيجر المنطقة الجنوبية من نيجيريا، على خليج غينيا. وهي تتكون من رواسب، من الطين والصلصال والرمل، عند مصب نهر النيجر. وتغطي البحيرات الضحلة ومستنقعات المانجروف جزءاً كبيراً، من المنطقة.

 

11. أدنى الارتفاعات وأعلاها

أ. أدنى الارتفاعات: تنحدر أدنى نقطة من الأراضي النيجيرية إلى مستوى سطح البحر، عند المحيط الأطلسي.

ب. أعلاها: : قمة تشابال وادي Chppal Waddi، وترتفع 2419 متراً، فوق مستوى سطح البحر.

 

12. المصادر الطبيعية

تزخر نيجيريا بموارد عديدة للثروة الطبيعية، أهمها: النفط، والقصدير، وخام الحديد، والفحم، والحجر الجيري، والنيوبيوم، والرصاص، والزنك، والغاز الطبيعي، والأراضي الصالحة للزراعة.

 

13. استغلال الأرض، طبقاً لتقديرات عام 2011

أ. أراضٍ زراعية: 37.03%.

ب. محاصيل دائمة: 7.4%.

ج. الغابات : 9.5%

د. مرعى دائم: 33.3%.

 

14. الأراضي المروية: 2930 كم2، طبقاً لتقديرات عام 2012.

 

15. إجمالي مصادر المياه المتجددة: 286.2 كم3، طبقاً لتقديرات عام 2003.

 

16. استهلاك المياه الصالحة: (للاستخدامات المنزلية/ الصناعية/ الزراعية)، طبقاً لتقديرات عام 2000

أ. الإجمالي: 8.01 كم مكعب/ سنة، مقسمة كالآتي: 21% أغراض منزلية، 10% صناعية، 69% زراعية.

ب. الحصة السنوية للفرد من المياه: 61 متر مكعب سنوياً.

 

17. الأخطار الطبيعية: الجفاف والفيضانات

 

18. البيئة ـ المشاكل الحالية

تعاني نيجيريا تدهور التربة؛ وسرعة إزالة الغابات؛ والتلوث الجوي وتلوث المياه، في المناطق الحضرية؛ والتصحر؛ تلوث المياه والهواء والتربة؛ والتلوث الناشئ عن بقع النفط؛ وفقْد الأراضي الزراعية؛ والزحف العمراني السريع.

 

19. البيئة ـ الاتفاقيات الدولية

أ. الاتفاقيات التي تشارك فيها الدولة

1.         اتفاقية التنوع البيولوجي.

2.         اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية عن تغير المناخ.

3.         بروتوكول كيوتو عن تغير المناخ (KYOTO).

4.         اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر.

5.         اتفاقية التجارة الدولية في السلالات المهددة بالانقراض من الحيوانات والنباتات البرية.

6.         اتفاقية بازل المتعلقة بمراقبة حركة النفايات الخطرة عبر الحدود وبالتخلص منها.

7.         اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار.

8.         اتفاقية منع التلوث البحري الناجم عن إلقاء النفايات والمواد الأخرى في المياه البحرية.

9.         اتفاقية الصيد والمحافظة على الموارد الحية في البحار العليا.

10.       اتفاقية حماية طبقة الأوزون.

11.       اتفاقية التلوث الناجم عن السفن.

12.       اتفاقية الأراضي الرطبة ذات الأهمية الدولية وخاصة بوصفها موئلا للطيور المائية.

ب. الاتفاقيات الموقعة، ولكنها غير مُقرة: لا توجد.

 

20. ملاحظة جغرافية

يتدفق نهر النيجر من الشمال الغربي نحو الجنوب، خلال غابات الأمطار الاستوائية والمستنقعات، إلى دلتا النهر في خليج غيني

كتاب الموقع