أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

السمات الجغرافية

 

1. الموقع الجغرافي:

تقع جمهورية إثيوبيا في شرقي قارة إفريقيا. يحدها من الشمال الشرقي، جيبوتي وإريتريا؛ ومن الشرق والجنوب الشرقي، الصومال؛ ومن الجنوب الغربي، كينيا؛ ومن الغرب جنوب السودان، والشمال الغربي السودان.

 

2. الإحداثيات الجغرافية: ثماني درجات شمالاً، و38 درجة شرقاً.

 

3. خرائط المراجعة: خرائط قارة أفريقيا.

 

4. المساحة:

أ. المساحة الكليّة: 1.104.300 كم2.

ب. مساحة اليابس: مليون كم2.

ج. مساحة المياه: 104.300 كم2

 

5. مقارنة المساحة (بالنسبة للمملكة العربية السعودية): 51.37% من مساحة المملكة العربية السعودية.

 

6. الحدود البرية:

أ. إجمالي طول الحدود البرية: 5328 كم.

ب. أطوال حدودها البرية مع الدول المجاورة

(1) مع جيبوتي: 349 كم.

(2) مع إريتريا: 912 كم.

(3) مع كينيا: 861 كم.

(4) مع الصومال: 1600 كم.

(5) مع السودان: 769 كم.

(6) مع جنوب السودان: 837 كم.

 

7. الشريط الساحلي: صفر (محاطة باليابس من جميع الجهات).

 

8. حقوق المطالبة البحرية: لا توجد (محاطة باليابس من جميع الجهات)

 

9. المناخ:

يعد مناخ إثيوبيا مناخاً مدارياً موسمياً، تعتريه تغيرات واسعة، حسب الطبيعة الطبوغرافية للبلاد.

 

                                    

                           رسم توضيحي  لمتوسط درجات الحرارية الشهرية طبقا لتقديرات 2009

                                               المصدر: بيانات البنك الدولي 

 

. متوسط هطول المطر شهريا:

                                    

                               رسم توضيحي لمتوسط هطول المطر شهريا، طبقا لتقديرات عام 2009

                                                          المصدر: بيانات البنك الدولي  

10. التضاريس:

تقع إثيوبيا في أربع مناطق جغرافية رئيسي، هي، من الغرب إلى الشرق: الهضبة الإثيوبية، والوادي المتصدع العظيم، والهضبة الصومالية، وهضبة أوجادين. تغطي الهضبة الإثيوبية، التي يحدها من الغرب الأراضي المنخفضة السودانية (التي تغطيها السفانا والغابات)، أكثر من نصف مساحة الدولة؛ وتراوح ارتفاعاتها بين 1524 متراً و4620 متراً، فوق مستوى سطح البحر، حيث قمة جبل راس ديجن Ras Dejen، أعلى نقطة في إثيوبيا. وتنحدر الهضبة من الشرق إلى الغرب؛ وتقطعها أودية عميقة عديدة. ويخترق الهضبة نهر النيل الأزرق (الذي يسمى نهر أبي Abbi، في إثيوبيا)، من منبعه، بحيرة تانا، التي تعد أكبر بحيرة في إثيوبيا. ويغطي الوادي المتصدع العظيم (الذي يمتد كله من جنوب غربي آسيا إلى شرقي وسط إفريقيا) البلاد من الشمال الشرقي إلى الجنوب الغربي؛ ويحتوي على صحراء الدناقل في الشمال، بحيرات كبرى عديدة في الجنوب. أما الهضبة الصومالية، فهي ليست بارتفاع الهضبة الإثيوبية، غير أنها تحتوي على مرتفعات تصل إلى 4267 متراً فوق مستوى سطح البحر في جبال منديبو Mendebo. ويعد نهر أواش Awashالنهر الوحيد الذي يصلح للملاحة في إثيوبيا. أما هضبة أوجادين فهي صحراوية في معظمها، وتضم أنهار: شيبيلي Shebele وجوبا Juba وداوا Dawa.

 

11. أدنى الارتفاعات وأعلاها:

أ. أدنى الارتفاعات: تنحدر أدنى نقطة من أراضي جمهورية إثيوبيا إلى 125 متراً، تحت مستوى سطح البحر، في منطقة الدناقل Denakil.

ب. أعلاها: قمة جبل راس ديجن Ras Dejen، ويبلغ ارتفاعها 4533 متراً، فوق مستوى سطح البحر.

 

12. المصادر الطبيعية:

من أهم موارد الثروة الطبيعية في جمهورية إثيوبيا: الذهب (الذي تحتفظ باحتياطيات صغيرة منه)، والبلاتين، والنحاس، والبوتاس، والغاز الطبيعي، والطاقة الكهرومائية.

 

13. استغلال الأرض، طبقاً لتقديرات عام 2011

أ. أراضٍ زراعية: 36.03%.

ب. الأراضي الصالحة للزراعة 15.2٪. المحاصيل الدائمة 1.1٪. مرعى دائم 20٪

ج. الغابات: 12.2%.

د. أغراض أخرى: 51.5٪

 

14. الأراضي المروية: 2900 كم2، طبقاً لتقديرات عام 2012.

 

15. إجمالي مصادر المياه المتجددة: 122 كم3، طبقاً لتقديرات عام 2011

 

16. استهلاك المياه الصالحة: (للاستخدامات المنزلية/ الصناعية/ الزراعية)، طبقاً لتقديرات عام 2005.

أ. الإجمالي: 5.56 كم مكعب/ سنة، مقسمة كالآتي: 13% أغراض منزلية، 1% صناعية، 86% زراعية.

ب. الحصة السنوية للفرد من المياه: 80.5 متراً مكعباً سنوياً.

 

17. الأخطار الطبيعية:

يوجد في أراضي جمهورية إثيوبيا الوادي المتصدع العظيم، الناشط جيولوجياً؛ ما يجعلها عرضة للزلازل، والانفجارات البركانية؛ إضافة إلى أنها تعاني مواسم الجفاف المتكررة.

 

18. البيئة ـ المشاكل الحالية:

تعاني إثيوبيا إزالة الغابات، والرعي الجائر، وتأكّل التربة، والتصحر؛ فضلاً عن نقص المياه، في بعض المناطق، بسبب سوء إدارة المياه، والزراعة القائمة على الاستهلاك الكبير للمياه.

 

19. البيئة ـ الاتفاقيات الدولية:

أ. الاتفاقيات التي تشارك فيها الدولة

·اتفاقية التنوع البيولوجي.

·اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية عن تغير المناخ.

·بروتوكول كيوتو عن تغير المناخ (KYOTO).

·اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر.

·اتفاقية التجارة الدولية في السلالات المهددة بالانقراض من الحيوانات والنباتات البرية.

·مؤتمر بازل المتعلق بالحد من حركات النفايات الخطرة المتجاوزة للحدود الدولية والتخلص منها.

·بروتوكول مونتريال للمواد التي تهدد طبقة الأوزون.

ب. الاتفاقيات الموقعة، ولكنها غير مُقرة

·اتفاقية حظر استخدام تقنيات التغيير في البيئة لأغراض عسكرية أو لأية أغراض عدائية أخرى.

.اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار.

 

20. ملاحظة جغرافية:

ليس لجمهورية إثيوبيا أي منافذ بحرية؛ إذ يحيط بها اليابس من جميع الجهات، بعد أن فقدت ساحلها على البحر الأحمر، برمّته، بعد اعترافها باستقلال إريتريا، في 24 مايو 1993. وينبع في بحيرة تانا، في الشمال الغربي لإثيوبيا، نهر النيل الأزرق، المجرى الرئيسي لنهر النيل. ويُعتقد أن ثلاثة محاصيل رئيسية تعود في الأصل إلى إثيوبيا، وهي: البن، والذرة الصفراء، والخروع.

كتاب الموقع