أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الدستور

 

التاريخ الدستوري لجنوب أفريقيا

تعد جنوب أفريقيا أشد دول أفريقيا تنوعًا في العرقيات، وتضم المواطنين من أصل إفريقي وآسيوي وأوروبي. وتقع في الطرف الجنوبي للقارة، ويحدها من جهة الشمال الغربي نهر البرتقال الذي يفصلها عن ناميبيا، ومن جهة الشرق نهر ليمبوبو الذي يفصلها عن زمبابوي وجنوب شرق بوتسوانا. كان لديه 11 اللغات الرسمية وعدد سكانها أكثر من 49 الملايين الناس. Population data compiled in 2010, according to racial categories, put blacks at 79.4%, Whites at 9.2%, Coloured at 8.8%, and Indian or Asian at 2.6%. وتحظى جنوب أفريقيا بأكبر اقتصادات أفريقيا وتعد كبرى الدول الصناعية في هذه القارة.

التاريخ والنظام السياسيان

كان إقليم يومنا هذا جنوب أفريقيا سابقا مستعمرة بريطانية حتى حصولها على الاستقلال، كما الذاتي التي تحكم سيادة في إطار الكومنولث البريطاني في 1910. وكان هذا بعد فترة وجيزة أصدر البرلمان البريطاني قانون جنوب أفريقيا (1909)، دمج أربعة التبعيات البريطانية من مستعمرة الرأس، أورانج فري ستيت، ناتال والترانسفال. على الرغم من أن الهدف من البريطانيين في دمج تبعيات كان لتوحيد جنوب أفريقيا وتعزيز مصالحها الإمبريالية، ما أسفر كان تقسيم جنوب أفريقيا، مع السود مستبعدين من المشاركة السياسية. هذا إلى زيادة مشاعر السخط التنمية والصراعات العرقية التي من شأنها أن تحدد ما بعد الاستعمار في البلاد وتاريخ القرن العشرين. تم إضفاء الطابع المؤسسي على ممارسة السياسة الإقصائية في وقت لاحق في ظل نظام الفصل العنصري - شكل متطرف من أشكال التمييز القانوني على أساس العرق، وتنفذ من قبل حكومة حزب القومي بين عامي 1948 و 1994. وقد شهد عام 1994 نهاية مفاجئة لحكم الأقلية البيضاء حين أجبر الضغط الدولي ورياح التغيير الديمقراطية في أفريقيا وتزايد عنف القوات الثورية المسلحة وخروجها عن حد السيطرة، حكومة الحزب الوطني بزعامة الرئيس دي كليرك على القيام بإصلاحات. وهي الإصلاحات التي أدت لاحقًا إلى تأسيس الديمقراطية الدستورية بزعامة أول رئيس من غير البيض وهو - نيلسون مانديلا - عقب انتخابه المؤتمر الوطني الأفريقي (ANC) في الفوز الساحق في أول انتخابات متعددة الأعراق في أبريل 1994.

 

التاريخ والتطور الدسـتوريان

يمكن تقسيم التطور والتاريخ الدستوري لجنوب أفريقيا إلى ثلاث مراحل: الفترة بين عامي 1909 و1910، والفترة من 1909 إلى 1990، وأخيرًا الفترة من 1990 حتى الوقت الحاضر

 

التطورات الدستورية في مرحلة الاستقلال

قانون جنوب أفريقيا لعام 1909

تغطي الفترة بين عامي 1909 و1910 فترة الاستقلال التي تمثل طور التكوين الدستوري لجنوب أفريقيا. وقد تميزت هذه الفترة بسن البرلمان البريطاني لقانون جنوب أفريقيا الذي أنشأ اتحادًا مستقلاً لجنوب أفريقيا يتكون من مناطق مستعمرة الكاب ودولة أورانج الحرة والناتال والترانسفال. في الواقع، كان هذا الدستور استقلال جنوب أفريقيا.

قانون وستمنيستر الأساسي لعام 1931 وقانون الوضع الاتحادي لعام 1934

لم يمنح قانون جنوب أفريقيا لعام 1909 الاستقلال لجنوب أفريقيا إلا للحد الذي يسمح للتاج البريطاني بالاستمرار في رئاسة الدولة الشرفية ويمثله على الأرض الحاكم العام. وبالتالي، ظلت بعض القوانين التي يصدرها البرلمان البريطاني تسري على جنوب أفريقيا. لذا كان الاستقلال محدودًا وقاصرًا على الشئون الداخلية. ولكن في عام 1931، شرع البرلمان البريطاني نظام وستمنستر الأساسي الذي أزال الكثير من القيود الدستورية على جميع الدول المستقلة عن الإمبراطورية البريطانية مقلصًا دور وحضور التاج البريطاني. وبعد هذا النظام الأساسي، أقر برلمان جنوب أفريقيا قانون الوضع الاتحادي في عام 1934 والذي يقضي بعدم سريان أي قانون يصدره البرلمان البريطاني على جنوب أفريقيا ما لم يُعتمد من برلمان الاتحاد.

 

دستور 1961

وفي عام 1960، وبعد صياغة مسودة دستور جديد، صوت الناخبون البيض في جنوب أفريقيا في استفتاء دستوري على إلغاء اتحاد جنوب أفريقيا الذي أسسه قانون جنوب أفريقيا لعام 1990. وأُنشأت بدلاً منه جمهورية جنوب أفريقيا. وعلى الرغم من أنه كان قائمًا على قانون جنوب أفريقيا، إلا أن دستور 1961 نص على قطع جميع العلاقات مع الإمبراطورية البريطانية، واستبدل رئيس الدولة بالتاج والحاكم العام. واستبدل كلمة "الدولة" بكل ذكر لـ "الملك" و"الملكة" و"التاج".

وكانت السمات الرئيسية التي أقرها الدستور الجديد هي وجود الرئيس ورئيس الوزراء والمجلس التنفيذي (مجلس الوزراء) في مقرهم ببريتوريا، ومجلس تشريعي في كيب تاون، وسلطة قضائية مستقلة مقرها بلومفونتين.

وأبقى الدستور على هيمنة البيض على الحياة السياسية عن طريق هيكل انتخابي مبني على التفرقة حرمت المواطنين من غير البيض من حق الانتخاب. وقصر قانون سلطات البانتوعام 1951 المشاركة السياسية للسود على مواطنهم المسماة بالبانتوستان، ولكن الإصلاحات الانتقائية في عامي 1964 و1968 أفسحت بعض المجال السياسي للآسيويين والملونين بالسماح لهم بالمشاركة السياسية المحدودة في الشئون العرقية. وبالتالي، أنشئ المجلس النيابي للملونين عام 1964 ومجلس هنود جنوب أفريقيا عام 1968.

دستور 1983

وفي عام 1983، أسفرت مجموعة من الإصلاحات التشريعية عن وضع دستور جديد وإعادة هيكلة مؤسسات الدولة والسلطة. وطبقت هذه الإصلاحات عن طريق قانون دستور جمهورية جنوب أفريقيا لعام 1983. وأنشئت من خلالها سلطة تنفيذية يتقاسمها رئيس تنفيذي ينتخب لفترة ولاية تستمر خمس سنوات، ومجلس وزراء يعين من البرلمان ومجلس وزاري يُختار من البرلمان أيضًا. كما أنشئ بموجبها برلمان تشريعي ثلاثي المجالس للبيض ومجلس النيابي للملونين ومجلس المفوضين للهنود. وأنشئ نظام مجمع انتخابي يضم 88 عضوًا لاختيار الرئيس، 50 منهم من الناخبين البيض و25 من الملونين و13 من الهنود على أن يكون اختيارهم من قبل مجالسهم النيابية بأغلبية الأصوات.

وكان البرلمان ثلاثي المجالس مؤسسًا بموجب مبدأ أساسي من مبادئ دستور 1983، وهي التفرقة بين الأمور "الخاصة" بمجتمع عرقي (وتشمل التعليم والصحة والإسكان والرفاهية الاجتماعية والحكومة المحلية وبعض أمور الزراعة) وبين الأمور "العامة" (وتشمل الدفاع والمالية والسياسة الخارجية والعدالة والأمن وسيادة القانون والنقل والاقتصاد والصناعة والقوى العاملة والسياسة الزراعية العامة). ووفقًا لذلك، فإن التشريع "الذي يؤثر على مصالح" مجتمع ما كان يناقش في المجلس المناسب، ولكن التشريع الذي يناقش "الأمور العامة" التي تهم جميع الأجناس كان يمر من خلال مجالس البرلمان الثلاثة. أما الخلافات بين المجالس النيابية بخصوص تشريع معين فتحل بمعرفة مجلس الرئيس، الأمر الذي منح المجلس التشريعي الذي يرشحه الحزب الوطني ثقلاً كبيرًا في حسم نتائج المناظرات التشريعية. وكان للرئيس أن يوقع على جميع التشريعات ويمارس أيضًا المسئولية الإدارية لشئون السود.

كذلك انشئ بموجب الدستور مجلس الرئيس الذي كان الرئيس يعتمد عليه للمشورة في الأمور الملحة ولحل الخلافات التي تنشأ بين مجالس البرلمان. وكان المجلس يضم عشرين عضوًا من المجلس التشريعي وعشرة من المجلس النيابي وخمسة من مجلس المفوضين وخمسة عشر يرشحهم الرئيس وعشرة يرشحهم زعماء أحزاب المعارضة. وقد استمر هذا الدستور حتى سقوط العنصرية عام 1993.

التطورات الدستورية في التسعينيات

وفي عام 1990، أجبر كل من الضغط الدولي والمحلي والأدلة المتزايدة على أن نظام التفرقة العنصرية لا يمكن أن يدوم وإدراك الطبقة السياسية البيضاء لذلك، الحزب الوطني على الاتجاه إلى تفكيك النظام. وكانت الخطوة الأولى لرفع الحظر المفروض على المنظمات السياسية - ولا سيما المؤتمر الوطني الأفريقي (ANC) و، والإفراج عن زعيم المعارضة المخضرم، نيلسون مانديلا، بعد 27 سنوات في السجن. وقد أعقب هذا إلغاء قانون التفرقة العنصرية. بين هذه التطورات و1993 وعلى خلفية العنف الشديد السياسية، وNP، حزب المؤتمر الوطني الافريقي والمنظمات السياسية الأخرى، وتشارك في سلسلة من المفاوضات تحت مظلة اتفاقية لجنوب أفريقيا الديمقراطية (CODESA). أدت هذه المفاوضات في نهاية المطاف إلى اعتماد دستور مؤقت لتنظيم عملية التحول إلى جنوب افريقيا الجديدة. جاء ذلك بعد الاستفتاء كل أبيض فيها أكثر 60 صوتت في المئة من البيض لصالح الإصلاحات المطلقة.

الدستور المؤقت لعام 1993

الصادرة عن الدستور من قانون جنوب أفريقيا من 1993، أنها قدمت لحكومة الوحدة الوطنية، والانتقال لمدة خمس سنوات. كما قدمت لجمعية تأسيسية تتألف من مجلس الشيوخ والجمعية الوطنية المشتركة لصياغة دستور جديد. وأصبح مانديلا رئيسًا إعمالاً لبنود هذا الدستور في مايو/أيار 1994. وبقي هذا الدستور قائمًا حتى عام 1996 حين أُعلن الدستور الحالي لجنوب أفريقيا

دستور 1996

وُصف هذا الدستور الذي صدر بموجب قانون دستور جنوب أفريقيا بعد إقراره في استفتاء دستوري بأغلبية ساحقة من الأصوات المؤيدة، بأنه تحفة فريدة في مجال بناء دساتير ما بعد الصراع في عصر ما بعد الحرب الباردة. وصُمّم هذا الدستور في سياق انتقال جنوب أفريقيا إلى الحكم الديمقراطي الذي بدأ بالإفراج عن مانديلا في فبراير 1990، وأعاد تشكيل المؤسسات السياسية في جنوب أفريقيا بالكامل، باعثا بديناميكية جديدة وتغيرات تحويلية في المشهد السياسي بأسره. وأنهي من الناحية العملية عقودًا من حكم الأقلية البيضاء القمعي. ومنذ ذلك الحين، تم تعديل الدستور ستة عشر مرة ولكنه يبقى القانون الأساسي للدولة.

ديباجة دستور جنوب أفريقيا لعام 1996م  (المعدل عام 2012م)

نحن، شعب جنوب أفريقيا، إدراكاً منا للظلم الذي تعرضنا له في الماضي؛ تكريمًا لأولئك الذين عانوا من أجل نشر العدل والحرية في أرضنا؛ واحترامًا لأولئك الذين عملوا من أجل بناء بلدنا وتنميته؛ وإيمانًا منا بأن جنوب أفريقيا ملك لكل من يعيشون فيها، المتحدين في تنوعهم. فإننا لذلك، نقر، من خلال ممثلينا المنتخبين بحرية، هذا الدستور بوصفه القانون الأعلى للجمهورية لتحقيق الأهداف التالية:

- معالجة انقسامات الماضي وتأسيس مجتمع مبني على القيم الديمقراطية والعدالة الاجتماعية وحقوق الإنسان الأساسية؛

- وضع الأسس اللازمة لمجتمع ديمقراطي ومنفتح تحترم فيه الحكومة إرادة الشعب، ويحمي القانون جميع المواطنين على قدم المساواة؛

- تحسين نوعية حياة كل المواطنين وتحرير الطاقات الكامنة في كل شخص؛ و

- بناء دولة جنوب أفريقيا متحدة وديمقراطية وقادرة على أن تحتل مكانها الملائم بوصفها دولة ذات سيادة في الأسرة الدولية.

حمى الله شعبنا.

 

كتاب الموقع